حوالات بالعملة الأجنبية.. النظام السوري يواصل استمالة الصناعيين والتجار

أسعار العملات الأجنبية والصرف مقابل الليرة السورية

أفاد موقع روسيا اليوم، بأنّ النظام السوري سمح لشركات صرافة بتسليم الحوالات الواردة إلى البلاد، حسب العملة التي يطلبها مرسل الحوالة إما بالليرة السورية أو بالدولار.

وبحسب ما نقله موقع روسيا اليوم، عن مصدر في شركة صرافة، أن الإجراء يخص التجار والصناعيين فقط، أي مصدري البضائع، وقال إن ذلك بهدف التسهيل عليهم في الحصول على القطع الأجنبية.

وفيما يتعلّق بمن لاينتمون إلى هذه الفئات، فيقول إن بإمكانهم استلام حوالاتهم بالليرة السورية، وبسعر 2825 ليرة للدولار، ويضيف أن تلك الإجراءات والأسعار التدخلية تهدف إلى تهدئة السوق، ويشير إلى أن “النتائج جيدة” حتى الآن.

الدولار يصعد مجدداً ليصل إلى 1008 مقابل الليرة السورية

يشار إلى أنّه في منتصف الشهر الجاري، رفع مصرف سوريا المركزي وسطي السعر الرسمي لصرف الدولار في نشرة المصارف والصرافة إلى 2512 ليرة، كما رفع سعر شراء الدولار لتسليم الحوالات الشخصية الواردة من الخارج إلى 2500 ليرة.

وسبق لرئيس النظام السوري بشار الأسد، أن أصدر قبل أيام، قانوناً يعتمد الأسعار الرائجة للعقارات في تحصيل الرسوم العقارية، وذلك بعد نحو شهر على قانون مماثل يحدد الضريبة وفقاً للأسعار الرائجة.

وقالت وكالة أنباء النظام السوري “سانا” أن القانون الجديد (رقم 17 للعام 2021) يهدف إلى “تحقيق العدالة في تحصيل الرسوم العقارية استناداً إلى الأسعار الرائجة للعقارات وتطوير الخدمات العقارية وتقديمها إلكترونياً”، لافتةً إلى أنّ أن رسوم الخدمات العقارية سيتم تعديلها بموجب القانون الجديد، لتواكب القيم الحالية للعقارات.

كما أشارت إلى أنّ “الرسوم القديمة مضى على وضعها سنوات طويلة، وأصبحت هناك فجوة بين أسعار العقارات حينها وأسعار العقارات اليوم”.

وكانت حكومة النظام السوري، قد أجازت خلال الشهر الجاري، بيع الدولار للتجار عند سعر 3375 ليرة، مع الإبقاء على سعر الصرف الرسمي (1256 ليرة للدولار)، بحسب نشرة المصرف المركزي اليومية.

اقرأ المزيد: النظام السوري يرشو التجار والصناعيين.. سعر خاص لبيع الدولار

في حين قالت غرفة تجارة دمشق، إن السعر الذي بدأت شركات الصرافة، باعتماده ستكون الأولوية فيه “لتغطية الواردات الغذائية والدوائية”.

إلى ذلك، أوضح رئيس لجنة التصدير في غرفة تجارة دمشق فايز قسومة لوسائل إعلام محلية، أن السعر الذي تم تحديده بنحو 3375 ليرة تمت تسميته بـ”سعر المنصة”، وبإمكان أي تاجر أو صناعي شراء القطع الأجنبي به.

ليفانت- روسيا اليوم