جنوب سوريا.. الانتساب لمليشيات إيران شرط لاستعادة أملاكك

حواجز النظام درعا

تسعى الأذرع العسكرية الموالية لإيران تمكين سلطتها على الأرض عبر تقديم عروض ومغريات، في خطوة تتزامن مع تحركات النظام السوري لاستقطاب شبان المنطقة، لقاء منحهم “تأجيل عن الخدمة الإلزامية” لمدة عام واحد. جنوب سوريا

وأتت العروض والمغريات ضمن تسجيل صوتي مدته دقيقة واحدة، وانتشر من خلال تطبيق واتساب بين شبان وأهالي محافظة درعا السورية، وقدم فيه متزعم من درعا عرضاً يتضمن التحاق من وُضِعَت إشارات حجز على أملاكهم بصفوف الميليشيات الموالية لـ”الحرس الثوري” الإيراني، لقاء تسوية أوضاعهم الأمنية، ورفع إشارات الحجز عن أملاكهم.

اقرأ أيضاً: درعا.. الفلتان الأمني مستمر واعتقال 10 من عناصر التسويات

وأتى في التسجيل، “من يذهب مع المقاومة الإسلامية فأملاكه وأرزاقه وعائلته سيكونون بألف نعمة، اليوم الصلاحيات ستكون أكبر”.

وأردف المتزعم أن مراحل التنسيب تجري أولاً بدراسة وضع الشخص المتطوع، ومن ثم إصدار قوائم كاملة وإرسالها إلى “الحاج”، وهو اللقب الذي يتردد بكثرة بين أوساط الميليشيات الإيرانية، وتلك المرتبطة بـمليشيا “حزب الله” اللبناني.

ويفرض النظام السوري منذ سنوات، حجزاً احتياطياً على مساحات واسعة من العقارات في الجنوب السوري، كما يحجز كذلك على ممتلكات معارضين له من منازل وغيرها، بتهمة “الإرهاب وتنفيذ مخططات تستهدف الدولة السورية”.

كما يوجد مئات الآلاف من أبناء الجنوب لاتزال أسماؤهم موضوعة ضمن قوائم المطلوبين أمنياً وجنائياً، رغم اتفاق “التسوية” الذي وقع أواخر عام 2018، حيث لم يكن ذلك كفيلاً بإزالة “الإشارة الأمنية” عن أبناء المنطقة، أو حتى رفع الحجز المفروض على عقاراتهم. جنوب سوريا

ليفانت-وكالات