تكريم الضحايا ليس إلا.. هدف بايدن من الإقرار بإبادة الأرمن

بايدن

صرّح مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية أنّ اعتراف الرئيس جو بايدن بالإبادة الجماعية للأرمن في الدولة العثمانية، يرمي إلى “تكريم الضحايا وليس توجيه الاتهامات”. 

وذكر المسؤول الذي تحدّث للصحفيين، شريطة عدم عرض اسمه، أنّ أول اتصال هاتفي بين بايدن والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الجمعة، اتسم “بالمهنية والصراحة”، مؤكداً على أنّ واشنطن ما تزال تعتبر أنقرة شريكاً مهماً ضمن حلف شمال الأطلسي.

وأردف أنّ بايدن أعلم أردوغان أثناء المكالمة، أنّه ينوي إصدار إعلان بخصوص “الإبادة”، وأنّه جرى كذلك مناقشة ما آلت إليه العلاقات الأمريكية التركية من تدهور شديد بغضون العامين الماضين.

اقرأ أيضاً: ماكرون ينضم إلى بايدن في التنديد بمجازر الأرمن

وتابع: “الرئيس يرغب في العمل عن كثب مع الرئيس أردوغان لمعالجة كل هذه القضايا ولهذا السبب اقترح عليهم اغتنام الفرصة للالتقاء شخصياً خلال حضورهما قمة حلف شمال الأطلسي، في يونيو، للتباحث بشأن كل هذه القضايا”.

وجاء ذلك عقب إعلان البيت الأبيض، أمس، أنّ الرئيس الأمريكي جو بايدن أقرّ بصورة رسمية بتعرض الأرمن للإبادة الجماعية في الإمبراطورية العثمانية، حيث ذكر بايدن في بيان أصدرته إدارته، أن “المذبحة التي تعرض لها الأرمن أواخر عهد الإمبراطورية العثمانية، والتي بدأت باعتقال المفكرين الأرمن وزعماء الأرمن في القسطنطينية، في 24 أبريل 1915، تمثل إبادة جماعية”.

إبادة الأرمن

من جهته، بعث رئيس الوزراء الأرمني، نيكول باشينيان، رسالة إلى الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أثنى عبرها على إعلانه اعتراف الولايات المتحدة رسميا بتعرض الأرمن للإبادة في عهد الإمبراطورية العثمانية.

وذكر باشينيان ضمن الرسالة التي عرضت على موقعه الرسمي أمس السبت: “لقد رحب شعب أرمينيا وأرمن العالم بحماس كبير بالاعتراف الرسمي الأمريكي بإبادة الإمبراطورية العثمانية للأرمن بين عامي 1915 و1923 وإدانتها”، مضيفاً أنه يقدر عالياً موقف بايدن المبدئي، واصفاً الموقف بأنه يمثل خطوة قوية على طريق الحق والعدل التاريخي ودعم أحفاد ضحايا الإبادة.

ليفانت-وكالات

صرّح مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية أنّ اعتراف الرئيس جو بايدن بالإبادة الجماعية للأرمن في الدولة العثمانية، يرمي إلى “تكريم الضحايا وليس توجيه الاتهامات”. 

وذكر المسؤول الذي تحدّث للصحفيين، شريطة عدم عرض اسمه، أنّ أول اتصال هاتفي بين بايدن والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الجمعة، اتسم “بالمهنية والصراحة”، مؤكداً على أنّ واشنطن ما تزال تعتبر أنقرة شريكاً مهماً ضمن حلف شمال الأطلسي.

وأردف أنّ بايدن أعلم أردوغان أثناء المكالمة، أنّه ينوي إصدار إعلان بخصوص “الإبادة”، وأنّه جرى كذلك مناقشة ما آلت إليه العلاقات الأمريكية التركية من تدهور شديد بغضون العامين الماضين.

اقرأ أيضاً: ماكرون ينضم إلى بايدن في التنديد بمجازر الأرمن

وتابع: “الرئيس يرغب في العمل عن كثب مع الرئيس أردوغان لمعالجة كل هذه القضايا ولهذا السبب اقترح عليهم اغتنام الفرصة للالتقاء شخصياً خلال حضورهما قمة حلف شمال الأطلسي، في يونيو، للتباحث بشأن كل هذه القضايا”.

وجاء ذلك عقب إعلان البيت الأبيض، أمس، أنّ الرئيس الأمريكي جو بايدن أقرّ بصورة رسمية بتعرض الأرمن للإبادة الجماعية في الإمبراطورية العثمانية، حيث ذكر بايدن في بيان أصدرته إدارته، أن “المذبحة التي تعرض لها الأرمن أواخر عهد الإمبراطورية العثمانية، والتي بدأت باعتقال المفكرين الأرمن وزعماء الأرمن في القسطنطينية، في 24 أبريل 1915، تمثل إبادة جماعية”.

إبادة الأرمن

من جهته، بعث رئيس الوزراء الأرمني، نيكول باشينيان، رسالة إلى الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أثنى عبرها على إعلانه اعتراف الولايات المتحدة رسميا بتعرض الأرمن للإبادة في عهد الإمبراطورية العثمانية.

وذكر باشينيان ضمن الرسالة التي عرضت على موقعه الرسمي أمس السبت: “لقد رحب شعب أرمينيا وأرمن العالم بحماس كبير بالاعتراف الرسمي الأمريكي بإبادة الإمبراطورية العثمانية للأرمن بين عامي 1915 و1923 وإدانتها”، مضيفاً أنه يقدر عالياً موقف بايدن المبدئي، واصفاً الموقف بأنه يمثل خطوة قوية على طريق الحق والعدل التاريخي ودعم أحفاد ضحايا الإبادة.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit