بين موالين لتمديد الرئيس ومعارضين له.. مواجهات في مقديشو

الصومالِ

شددت وسائل إعلام أنّ العاصمة الصومالية مقديشو عاشت، اليوم الأحد، مواجهات بين قوات أمنية معارضة لتمديد ولاية الرئيس محمد عبد الله فرماجو، وأخرى موالية له، حيث أوردت وكالة “رويترز” عن شهود عيان، تأكيدهم سماع دوي إطلاق نار في المدينة.  الرئيس 

من جهته، شدد موقع Garowe المحلي، على أنّ قوات تابعة للجيش الوطني الصومالي ومعارضة لتمديد ولاية الرئيس، تركت قواعدها في محافظة شبيلي الوسطى، جنوب شرقي البلاد، وتوجهت إلى العاصمة.

اقرأ أيضأً: الصومال.. بوادر الحرب الأهلية

ولفت الموقع أنّ مواجهات وقعت بين العسكريين المتمردين وقوات “دوفان” المؤيدة لوكالة الاستخبارات والأمن القومي، في منطقة فاغاكس بمقديشو، مشيراً إلى أن القوات المتمردة تستمر بتقدمها نحو مركز المدينة، كما ذكر الموقع بأن المتمردين أحكموا قبضتهم على مفرق قرب مقر وكالة الاستخبارات والأمن القومي.

حركة الشباب

وأشار إلى أن العقيد المدعو سني عبد الله، يتولى قيادة القوات المتمردة، منوّهاً إلى ورود أخبار مفادها أن قائد الجيش جنرال أودوا يوسف راغي، سعى لإقناع تلك القوات بالعودة إلى قواعدها لكن المساعي أخفقت، فيما قررت الرئاسة نشر القوات الموالية لها في مفارق الطرق الرئيسة بالعاصمة.

كما أورد الموقع عن مصادر تأكيدها، أنّ القوات المتمردة متمسكة بحماية الرئيسين السابقين، شريف شيخ أحمد وحسن شيخ محمود، اللذين يعدان شخصيتين رئيسيتين في المعارضة، بالوقت الراهن. الرئيس 

ليفانت-وكالات

شددت وسائل إعلام أنّ العاصمة الصومالية مقديشو عاشت، اليوم الأحد، مواجهات بين قوات أمنية معارضة لتمديد ولاية الرئيس محمد عبد الله فرماجو، وأخرى موالية له، حيث أوردت وكالة “رويترز” عن شهود عيان، تأكيدهم سماع دوي إطلاق نار في المدينة.  الرئيس 

من جهته، شدد موقع Garowe المحلي، على أنّ قوات تابعة للجيش الوطني الصومالي ومعارضة لتمديد ولاية الرئيس، تركت قواعدها في محافظة شبيلي الوسطى، جنوب شرقي البلاد، وتوجهت إلى العاصمة.

اقرأ أيضأً: الصومال.. بوادر الحرب الأهلية

ولفت الموقع أنّ مواجهات وقعت بين العسكريين المتمردين وقوات “دوفان” المؤيدة لوكالة الاستخبارات والأمن القومي، في منطقة فاغاكس بمقديشو، مشيراً إلى أن القوات المتمردة تستمر بتقدمها نحو مركز المدينة، كما ذكر الموقع بأن المتمردين أحكموا قبضتهم على مفرق قرب مقر وكالة الاستخبارات والأمن القومي.

حركة الشباب

وأشار إلى أن العقيد المدعو سني عبد الله، يتولى قيادة القوات المتمردة، منوّهاً إلى ورود أخبار مفادها أن قائد الجيش جنرال أودوا يوسف راغي، سعى لإقناع تلك القوات بالعودة إلى قواعدها لكن المساعي أخفقت، فيما قررت الرئاسة نشر القوات الموالية لها في مفارق الطرق الرئيسة بالعاصمة.

كما أورد الموقع عن مصادر تأكيدها، أنّ القوات المتمردة متمسكة بحماية الرئيسين السابقين، شريف شيخ أحمد وحسن شيخ محمود، اللذين يعدان شخصيتين رئيسيتين في المعارضة، بالوقت الراهن. الرئيس 

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit