بينهما سيدة مسنّة.. “فصائل أنقرة” تعتقل سيدتين في ناحية “جنديرس”

عفرين

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأنّ فصائل “الجيش الوطني” الموالي لتركيا، تواصل انتهاكاتها الصارخة بحق الأهالي المتواجدين في عفرين والنواحي التابعة لها، شمالي غرب حلب.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنّ عناصر مسلحة تابعة للفصائل الموالية لتركيا، قامت باعتقال سيدتين، إحداهما مُسنة، بعد أن تم مداهمة منازلهم في ناحية جنديرس بريف مدينة عفرين، ولم تعرف أسباب ودوافع الاعتقال حتى اللحظة.

عفرين

 

وكان المرصد، قد أشار إلى اعتقال عناصر من فصيل “فيلق الشام” لـ 3 مواطنين من أهالي منطقة الباسوطة بريف عفرين، خلال الأيام الفائتة، وجرى اقتيادهم إلى مقرات الفصيل في المنطقة، دون معلومات عن أسباب الاعتقال إلى الآن، كما جرى اعتقال شخص رابع معهم وأفرج عنه لاحقاً.

في سياق منفصل، دوى انفجار في مخيم الإيمان في منطقة إعزاز بريف حلب الشمالي، نتيجة قنبلة انفجرت بشخص كان يعبث بها، ما أدى إلى مقتله وإصابة شخصين آخرين.

كما كان قد أصيب 3 أطفال بجروح وحروق خطيرة، أمس الأول، نتيجة انفجار مقذوف من مخلفات الحرب بالقرب من حديقة النصارى بمدينة دير الزور.

إلى ذلك، عُثر على جثة شاب في مدينة الباب الخاضعة لنفوذ الفصائل الموالية لتركيا شرقي حلب، حيث وجدت الجثة ملقاة على أحد الأرصفة وسط المدينة، دون معرفة ظروف وأسباب مقتله، ووفقاً لمصادر فإن الشاب يعمل في أحد المقاهي.

وكان موقع العربية نت، قد أفاد في وقت سابق أنّ رجلاً من عفرين السورية، أقدم على قتل ابنة زوجته البالغة من العمر عامين بالاشتراك مع أمها، وذلك بسبب صياحها المتكرر في ساعات الليل.

اقرأ المزيد: فوضى الشمال السوري.. جرحى نتيجة انفجار وسط @جنديرس@

حيث وقعت الجريمة في بلدة جنديرس بريف عفرين شمال غربي حلب، وهزت تفاصيلها المدينة ضمن مناطق نفوذ القوات التركية والفصائل الموالية لها، إلى أن وصل صداها مواقع التواصل الاجتماعي.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان