بسبب انحسار الحيّز المالي.. تخفيض تصنيف المغرب

ستاندرد أند بورز

قلصت ستاندرد آند بورز تصنيف المغرب، اليوم السبت، إلى ‘BB+/B’ من ‘BBB-/A-3’ نتيجة انحسار الحيز المالي والنظرة المستقبلية مستقرة، وتعباً لرويترز، يظن أنّ الزيادة في الضمانات الحكومية بالمغرب تتسبب في زيادة كبيرة للالتزامات الممكنة، وهو ما قد يفاقم الضغط على الميزانية.

ونوّهت ستاندرد آند بورز إلى أنّ النظرة المستقبلية المستقرة تعكس الترجيحات بأنّ التعافي الاقتصادي وإصلاحات الاقتصاد والميزانية ستساهم في تحقيق التوازن مقابل الضغوط المالية، وأنّ النمو الاقتصادي في الفترة 2021-2024 سيدعمه التركيز الإستراتيجي للحكومة على تسريع التعافي الاقتصادي، فيما يعكس خفض تصنيف المغرب، نظرة الوكالة لتدهور وضع الميزانية بالبلاد.

اقرأ أيضاً: المغرب مُحذّراً: أفريقيا تمثل هدفاً لـ داعش

ويسعى المغرب لتمكين اقتصاده بما أمكن، فقد ضاعف على سبيل المثال، منتصف شهر فبراير الماضي، من خطوات دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة- الناشئة- لدورها الهام في التنمية الاقتصادية للبلاد.

وضمن الإطار، أمضت وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي المغربية، مع الوكالة المغربية للنهوض بالمشروعات الصغرى والمتوسطة واتحاد الشركات الناشئة في المغرب، اتفاقية شراكة بغية دعم 5000 مشروع ناشئ على مدار ثلاث سنوات.

المغرب

وجاء ذلك حينها، ضمن برنامج لتفعيل خطة الإنعاش الصناعي 2021-2023 التي احتوت من بين محاوره الاستراتيجية على تطوير ريادة الأعمال الصناعية وخروج جيل جديد من الشركات، عبر تطوير مشاريع مبتكرة وصناعية وخدماتية ذات قيمة مضافة عالية تقدمها الشركات الناشئة.

ليفانت-وكالات