برداء أسود في وداع الأمير “فيليب”.. الملكة إليزابيث الثانية كما لم تشاهدها من قبل!

جنازة الأمير فيليب
(Photo by Jonathan Brady / POOL / AFP)

ظهرت الملكة إليزابيث الثانية، ملكة بريطانية، في لباس أسود، منعزلة وحيدة داخل كنيسة سان جورج بينما اجتمعت الأسرة المالكة، في ظل قيود صارمة بسبب فيروس كورونا، لوداع زوجها الأمير فيليب دوق إدنبرة. الملكة إليزابيث

حيث وقفت الملكة البريطانية وحيدة، وهي تتابع إنزال نعش زوجها في القبو الملكي، الأمر الذي وصفته صحيفة واشنطن بوست بأنه “يحطم القلوب”.

فعلى مدار 73 عاماً من الزواج، كان الأمير فيليب -الذي وصفته الملكة سابقاً بأنه مصدر “قوتها وسندها”- في كثير من الأحيان بجانبها أو خلفها بخطوتين، في حين تقف الملكة البريطانية وحيدة وهي تتابع إنزال نعش زوجها في القبو الملكي، الأمر الذي وصفته صحيفة واشنطن بوست بأنه “يحطم القلوب”.

فيما أعرب كثيرون على وسائل التواصل الاجتماعي، عن الحزن الشديد لمشاهدة الملكة جالسة بمفردها خلال الجنازة، بينما قال آخرون إن الصور كانت إشارة إلى قوة شخصيتها، كامرأة وزوجة وملكة.

اقرأ المزيد: الملكة إليزابيث تعود لمهامها بعد أيام من رحيل الأمير فيليب

كما غرّد الصحفي دان وايتهيد قائلا: “رؤية الملكة جالسة بمفردها أمر مفجع”، واحتل وسم (هاشتاغ) “seeing the queen” أو “مشاهدة الملكة” قائمة الوسوم الأكثر انتشارا في بريطانيا، السبت.

يشار إلى أنّه في نهاية الجنازة توجه الأمير هاري، الذي حضر من الولايات المتحدة للمشاركة فيها، نحو شقيقه وليام وزوجته كيت وتحدث معهما. الملكة إليزابيث

ليفانت– وكالات