بذريعة غولن.. أردوغان يُرسل 500 تُركي لخلف القضبان

تركيا

قضى الادّعاء التركي، اليوم الاثنين، بالقبض على 532 شخصاً، من ضمنهم 459 من أفراد القوات المسلحة، ضمن عملية تطال من تتذرّع بأنّ لهم صلات برجل دين تتهمه أنقره بأنه وراء محاولة انقلاب مزعوم وقع عام 2016.

وتضمنت التحقيقات 62 محافظة، في إطار حملة أمنية متواصلة على شبكة الداعية الإسلامي، فتح الله غولن، المقيم في الولايات المتحدة.

وكان قد قتل أكثر من 250 شخصاً، في يوليو 2016، خلال الانقلاب المزعوم الذي ينفي غولن تورّطه فيه، وفي أعقاب تلك المحاولة، اعتقلت السلطات قرابة 80 ألف شخص لحين محاكمتهم، كمل فصلت قرابة 150 ألفاً من الموظفين العموميين ورجال القوات المسلحة من أعمالهم أو أوقفتهم عن العمل.

اقرأ أيضاً: قالن: تركيا ستردّ على أمريكا بطرق مختلفة خلال أشهر

وتعدّى مجموع المعزولين من أفراد الجيش التركي 20 ألفاً، فيما كان اتفق الرئيس رجب طيب أردوغان ونظيره الأمريكي، جو بايدن، خلال اتصال هاتفي الجمعة الماضية، على ضرورة حلّ قضايا خلافية، مثل وجود منظمة غولن التركية في الولايات المتحدة.

وعلى صعيد ذي صلة، كانت قد أوصت اللجنة الأمريكية للحرية الدينية الدولية (USCIRF)، في الرابع والعشرين من أبريل الجاري، بوضع تركيا على قائمة المراقبة الخاصة لوزارة الخارجية لارتكاب الحكومة انتهاكات جسيمة في مجال الحرية الدينية.

الإخوان وتركيا

وذكرت اللجنة الأمريكية للحرية الدينية الدولية في تقريرها، أنّ الحكومة التركية أصبحت قمعية بشكل متزايد منذ محاولة الانقلاب المزعومة، في يوليو 2016، حيث احتجزت العديد من الصحفيين والمعارضين السياسيين، بما في ذلك 292000 فرد ينتمون إلى حركة غولن أو متهمون بالانتماء إليها.

ليفانت-وكالات