بذريعة الإرهاب.. أنقرة تُجمّد أصول ماليّة لمئات الأتراك

اعتقالات في تركيا

عمدت السلطات التركية، أمس الثلاثاء، إلى تجميد أصول 377 شخصاً ضمن أراضي البلاد، بذريعة صلاتهم مع تنظيمات “إرهابية، وهي تهمة باتت دارجة في تركيا، وتطال كل معارضي السلطة. الإرهاب

وأكدت وكالة “الأناضول” المقربة من الحكومة التركية، تجميد أصول 377 شخصاً، بينهم “قادة ومسؤولون رفيعون” في حركة الخدمة بقيادة فتح الله غولن، المعارض والداعية التركي، الذي تتهمه سلطات البلاد بالوقوف خلف محاولة الانقلاب المزعوم العام 2016، وأيضاً في “حزب العمال الكردستاني”.

اقرأ أيضاً: أزمة دبلوماسية بين تركيا والصين.. بسبب منشور

وجاء الإجراء بالتوازي مع أزمة ناجمة عن بيان أصدره الأحد، 103 ضباط سابقين في القوات البحرية التركية، إذ استهجنوا مشروع قناة إسطنبول وإجراء تغييرات في الدستور، منبهين من الانسحاب من اتفاقية مونترو الموقعة عام 1936، لإدارة المرور من خلال مضيقي البوسفور والدردنيل.

وشنّ الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، هجوماً شديداً على أصحاب البيان، معدّاً أنّه يتضمن “تلميحات انقلابية”، كما زعم أنّ تركيا لا تنوي حالياً، الانسحاب من الاتفاقية، فيما شنّت السلطات حملة اعتقالات بحق المشاركين في ذلك التحرك. الإرهاب

 

تركيا

وتواصل السلطات التركية اعتقال ألوف الأشخاص بتهمة التواطؤ مع غولن المقيم في الولايات المتحدة، فيما ينفي غولن ضلوعه في محاولة الانقلاب في يوليو 2016 التي قتل فيها أكثر من 250 شخصاً.

ومنذ محاولة الانقلاب، احتجز حوالي 80 ألف شخص على ذمة المحاكمة، وتم فصل أو وقف العمل لحوالي 150 ألف موظف مدني وعسكري وآخرين، كما تم طرد أكثر من 20 ألف شخص من الجيش التركي. الإرهاب

ليفانت-وكالات