بايدن: أفعال روسيا ستكون لها عواقب ولا نسعى للتصعيد مع الصين

بايدن

قال الرئيس الأميركي، جو بايدن، أمس الأربعاء، في خطاب أمام الكونغرس إنه “خلال مناقشاتي مع الرئيس الصيني، شي (جين بينغ)، أخبرته بأننا نؤيد المنافسة”، ولكن بالمقابل “سنحارب الممارسات التجارية غير العادلة” و”سنحافظ على وجود عسكري قوي في منطقة المحيطين الهندي والهادئ”، وأضاف “لن نتخلى عن الدفاع عن حقوق الإنسان”. بايدن

كما أكد بايدن خلال الخطاب الذي ألقاه أمام الكونغرس أنه لا يسعى إلى “التصعيد” مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في ظل التوترات التي تشهدها العلاقات الأميركية الروسية.

كما شدد الرئيس الأميركي، على عدم “السعي إلى نزاع مع الصين”، إلا أنه عبر في ذات الوقت عن “الاستعداد للدفاع عن المصالح الأميركية في المجالات كافة”، وأضاف “قلت للرئيس الروسي أننا لا نسعى للتصعيد لكن أفعال روسيا ستكون لها عواقب”.

كما تطرق بايدن خلال خطابه إلى البرنامج النووي في كل من إيران وكوريا الشمالية، وركز على المخاطر التي تشكلها تلك البرامج على السلم العالمي، وقال إن “البرنامج النووي الإيراني والكوري الشمالي يشكل تهديدا لأمننا وأمن العالم”. بايدن

بايدن

ولفت بايدن خلال خطابه إلى أن الولايات المتحدة ستبقي عينها مفتوحة على محاربة الإرهاب، وأكد “سنحتفظ بقدرات في الأفق لقمع التهديدات الإرهابية لبلادنا بعد سحب القوات الأميركية من أفغانستان”.

وكان بايدن أعلن في 14 أبريل انتهاء دور الولايات المتحدة في الصراع المستمر منذ 20 عامًا في أفغانستان وسحب القوات الأميركية من هناك.

المزيد الرئيس الأمريكي يلقي خطابه في الكونغرس محاطاً بـ”هاريس وبيلوسي”

ومن المتوقع أن يكتمل انسحاب حوالي 3500 جندي أميركي من أفغانستان بحلول منتصف يوليو. بايدن

ليفانت – وكالات