المجلس العسكري التشادي: لن نفاوض الخارجين عن القانون

تشاد

كشف عظيم بيرمنداو أجونا، الناطق باسم المجلس العسكري التشادي الانتقالي، أنه لن يفاوض المتمردين الذين ذكروا أنهم جاهزون للمحادثات، قائلاً: “الوقت ليس مناسباً للوساطة أو التفاوض مع الخارجين على القانون في ظل هذا الوضع الذي يعرض تشاد للخطر”.

وأشار ناطق باسم المتمردين في شمال تشاد، أنّهم جاهزون للالتزام بوقف إطلاق النار وبحث “التسوية السياسية”، عقب مقتل الرئيس إدريس ديبي، الأسبوع الماضي.

اقرأ أيضاً: ماكرون من جنازة ديبي: لن نسمح بتهديد استقرار تشاد

إذ أفصح محمد مهدي علي، زعيم جبهة الوفاق من أجل التغيير في تشاد، أنه “حين تلقينا اتصالاً من الوساطة التي تضم موريتانيا والنيجر للدعوة إلى هدنة، أجبنا دون تردد بأننا موافقون على وقف إطلاق النار والحل السياسي”، مردفاً خلال حديث إلى إذاعة “فرنسا الدولية”، أنّ “اليوم لا بدّ من حوار شامل، يشرك كافة الطيف السياسي في تشاد”.

متمردو التشاد

وكانت الجبهة ذاتها، قد أعلنت، يوم الثلاثاء الماضي، عن رفضها للمجلس العسكري الانتقالي الذي تشكل بعد مقتل الرئيس ديبي متأثراً بجروح أصيب بها في جبهة القتال، وفق الرواية التي ذكرها الجيش التشادي.

إذ كشف المجلس العسكري عن “ميثاق انتقالي”، وباشر بمشاورات لتشكيل حكومة انتقالية ومجلس وطني، على أن تختتم الفترة الانتقالية بعد 18 شهراً، بانتخابات رئاسية، إلا أنّ تلك الخطوات ما تزال مرفوضة من المعارضة.

ليفانت-وكالات