المبعوث الأمريكي باليمن: هجوم الحوثيين على مأرب أكبر تهديد للسلام

الحوثيين
ميليشيا الحوثي/ أرشيفية

نبّه المبعوث الأمريكي الخاص باليمن، تيم ليندركينج، من أنّ “تزايد الهجمات عبر الحدود الحوثية على المملكة العربية السعودية هو اتجاه مقلق للغاية”، قائلاً لأعضاء الكونغرس الأمريكي: “إذا لم نوقف القتال في مأرب فسيؤدي إلى موجة أكبر من المعارك والاضطرابات”، معدّاً أنّ “هجوم الحوثيين على مأرب هو أكبر تهديد لجهود السلام”.

ولفت المبعوث الأمريكي الخاص باليمن إلى أنّ “دعم إيران للحوثيين كبير جداً وفتاك”، مشدداً على أنّ “الولايات المتحدة سترحب بقيام إيران بدور بناء في إنهاء الحرب في اليمن، في حين أنها لم تلحظ أي مؤشر على ذلك”، مشيراً إلى أنّه “كان من الصعب إيقاف السفن التي تحمل أسلحة من إيران إلى الحوثيين في اليمن”، مؤكداً أنّ “الولايات المتحدة بحاجة إلى مزيد من المساعدة الدولية في وقف شحن أسلحة إيران إلى الحوثيين”.

اقرأ أيضاً: الخارجية الإيرانيّة: لطهران الرغبة باستعادة العلاقات مع السعودية

وأردف بالقول: “أمريكا تضغط على السعودية للسماح بوصول مزيد من المساعدات والبضائع إلى اليمن”.

وكان قد أعلن وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، في فبراير الماضي، إلغاء الولايات المتحدة قرار تصنيف مليشيا “أنصار الله” (الحوثيين) اليمنية تنظيماً إرهابياً أجنبياُ.

هجمات الحوثيين

وأكد بلينكن في بيان حينها، أنّ القرار يأتي “اعترافاً بالوضع الإنساني القاسي” في اليمن، مشيراً إلى أنّ إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أصغت إلى تحذيرات الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة وأعضاء الكونغرس بشأن تأثير قرار تصنيف الحوثيين على توريد السلع الأساسية، مثل الغذاء والوقود إلى اليمن.

وأشار الوزير، إلى أنّ “واشنطن ستبقي العقوبات المفروضة على كبار قيادات الجماعة، وخاصة عبد الملك الحوثي وعبد الخالق بدر الدين الحوثي وعبد الله يحيى الحكيم، لاتخاذهم خطوات تهدد سلام وأمن واستقرار اليمن”.

ليفانت-وكالات

نبّه المبعوث الأمريكي الخاص باليمن، تيم ليندركينج، من أنّ “تزايد الهجمات عبر الحدود الحوثية على المملكة العربية السعودية هو اتجاه مقلق للغاية”، قائلاً لأعضاء الكونغرس الأمريكي: “إذا لم نوقف القتال في مأرب فسيؤدي إلى موجة أكبر من المعارك والاضطرابات”، معدّاً أنّ “هجوم الحوثيين على مأرب هو أكبر تهديد لجهود السلام”.

ولفت المبعوث الأمريكي الخاص باليمن إلى أنّ “دعم إيران للحوثيين كبير جداً وفتاك”، مشدداً على أنّ “الولايات المتحدة سترحب بقيام إيران بدور بناء في إنهاء الحرب في اليمن، في حين أنها لم تلحظ أي مؤشر على ذلك”، مشيراً إلى أنّه “كان من الصعب إيقاف السفن التي تحمل أسلحة من إيران إلى الحوثيين في اليمن”، مؤكداً أنّ “الولايات المتحدة بحاجة إلى مزيد من المساعدة الدولية في وقف شحن أسلحة إيران إلى الحوثيين”.

اقرأ أيضاً: الخارجية الإيرانيّة: لطهران الرغبة باستعادة العلاقات مع السعودية

وأردف بالقول: “أمريكا تضغط على السعودية للسماح بوصول مزيد من المساعدات والبضائع إلى اليمن”.

وكان قد أعلن وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، في فبراير الماضي، إلغاء الولايات المتحدة قرار تصنيف مليشيا “أنصار الله” (الحوثيين) اليمنية تنظيماً إرهابياً أجنبياُ.

هجمات الحوثيين

وأكد بلينكن في بيان حينها، أنّ القرار يأتي “اعترافاً بالوضع الإنساني القاسي” في اليمن، مشيراً إلى أنّ إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أصغت إلى تحذيرات الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة وأعضاء الكونغرس بشأن تأثير قرار تصنيف الحوثيين على توريد السلع الأساسية، مثل الغذاء والوقود إلى اليمن.

وأشار الوزير، إلى أنّ “واشنطن ستبقي العقوبات المفروضة على كبار قيادات الجماعة، وخاصة عبد الملك الحوثي وعبد الخالق بدر الدين الحوثي وعبد الله يحيى الحكيم، لاتخاذهم خطوات تهدد سلام وأمن واستقرار اليمن”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit