الكًرد يرفضون بياناً للبرلمان التركي.. يُنكر إبادة الأرمن

البرلمان التركي

شجب البرلمان التركي اعتراف الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بإبادة الدولة العثمانية للأرمن عام 1915، معدين أنّ تصريحاته حول تلك القضية بـ”حكم العدم”، على حدّ وصفهم.

وأيّدت الكتل البرلمانية لأحزاب “العدالة والتنمية” و”الشعب الجمهوري” وحزب “إيي” و”الحركة القومية” البيان، فيما رفضه حزب “الشعوب الديمقراطية” ذو الغالبية الكردية.

وضمن البيان، أبدى البرلمان التركي عن “إدانته ورفضه لتصريحات بايدن بهذا الخصوص”، مردفاً أنّه “يدين بشدة وبأسف تبني بايدن للمزاعم الأرمنية في بيانه الذي أصدره بتاريخ 24 أبريل الحالي”، معرباً عن “رفضه المطلق لتلك الافتراءات التي لا أساس لها، ولا تعني سوى تحريفاً للتاريخ بدوافع سياسية”، على حدّ زعمه.

اقرأ أيضاً: رداً على الاعتراف بإبادة الأرمن.. تركيا قد تُجمّد اتفاقية الدفاع مع أمريكا

وتابع بيان الأحزاب الأربعة: “الرئيس الأمريكي ليس لديه صلاحية قانونية وأخلاقية لإطلاق الأحكام في القضايا التاريخية، والبيان الذي أصدره بحكم العدم بالنسبة لنا”، مطالباً بايدن للعدول عن القرار الذي “سيكون له حتماً تداعيات سلبية على العلاقات الثنائية”، داعين الرئيس الأمريكي لـ”تغيير بيانه الخاطئ الذي لا يتماشى مع الحقائق التاريخية”، وفق ادعائهم.

وقد أقرّ الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بتاريخ الرابع والعشرين من أبريل، رسمياً، بأنّ مذابح الأرمن التي جرى تنظيمها وارتكابها في أوائل القرن العشرين، في الإمبراطورية العثمانية، هي إبادة جماعية، قائلاً: “الاعتراف بإبادة العثمانيين للأرمن لا يعني إلقاء اللوم على تركيا”، وأضاف: “العثمانيون هجروا 1,5 مليون أرمني وقتلوهم في حملة إبادة جماعية”.

فيما أكدت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، أنّ “الإبادة الجماعية للأرمن أحد أسوأ الأعمال الوحشية في التاريخ”، وتعهدت بيلوسي “بالوقوف ضد الكراهية والعنف وتجديد دعمنا للسلام”.

إبادة الأرمن

هذا وكان أبدى رئيس أساقفة الكنيسة الأرمنية الكاثوليكية في مصر، كريكور أوغسطين، في السادس والعشرين من أبريل الجاري، أمله في أن تعترف الدول العربية بحقيقة “الإبادة الجماعية للأرمن” عقب اعتراف أمريكا بشكل رسمي بذلك.

وصرّح رئيس الأساقفة: “بالنسبة لنا، فإنّ أهم شيء في اعتراف بايدن (بالإبادة الجماعية للأرمن) هو أنه يعطي ضمانة والتزاماً بمنع تكرار مثل هذه الأحداث الرهيبة”، ووفق رئيس الأساقفة، سيجري الإدلاء بتصريحات مماثلة في دول أخرى عقب الزعيم الأمريكي. مردفاً: “لم يكن بايدن أول من اعترف بالإبادة الجماعية، لكنني لا أعتقد أنها ستكون الأخيرة”، لافتاً إلى أنّ هناك قرابة 30 دولة تعترف بها، بجانب الاتحاد الأوروبي والفاتيكان.

كما أكد على أنّه “نأمل أن تعترف الدول الأخرى بحقيقة الإبادة الجماعية، وخاصة الدول العربية، التي استقبلت الأرمن خلال المذابح مثل مصر”.

ليفانت-وكالات