الكشف عن كيفية تطوّر مرض السرطان في الجسم

الكشف عن كيفية تطور مرض السرطان في الجسم

أجريت دراسة علمية حديثة، كشفت نتائجها عن أسباب تطور الأورام السرطانية في جسم الإنسان، وفقاً لموقع “ميراج نيوز” الأمريكي.

توصلت الدراسة، التي أجريت في مركز “مايو كلينك” بالولايات المتحدة، على الميكروبات المعوية لدى الفئران، وهي تريليونات الكائنات الحية الدقيقة التي تعيش داخل الجسم، وتلعب دوراً مهماً في نضج جهاز المناعة بشكل صحي وفي الوقاية من الأمراض.

وأظهرت الدراسة أنّ خلايا السرطان تتصرّف في حال وجود الميكروبات المعوية في الحيوانات بشكل مختلف عن حال عدم وجودها، حيث تطورت الخلايا السرطانية المحقونة داخل أجسام فئران التجارب الخالية من الميكروبات لتظهر في وقت مبكر وتصبح شديدة الانتشار.

الناجون من السرطان أقل عرضة للإصابة بمرض الزهايمر

وحول نتائج تلك الدراسة، قال عالم الخلايا الجذعية وبيولوجيا السرطان، ناجاراجان كانان، والذي قاد الدراسة: “نعرف أنّ الطفرات الجينية المرتبطة بالسرطان تتراكم في الأنسجة السليمة داخل جسم الإنسان بمرور الوقت، ولكنها لا تسبب المرض بالضرورة، إلا أننا أردنا معرفة ما الذي يحفز هذه الخلايا الشاذة على النمو دون رقابة والتطور إلى أورام خبيث.

وبدورها قالت أخصائية أمراض الجهاز الهضمي، “بورنا كاشياب”، أنّ “الأمعاء البشرية تحتوي على ميكروبات كثيرة ومتنوعة، حيث تستعمر أمعاء الطفل عند الولادة عن طريق الأم، ثم تتشكل باستمرار من خلال النظام الغذائي ونمط الحياة”.

اقرأ: دراسة: كيفيّة إنتاج الهلوسة في الدماغ

وتابعت “كاشياب”، أنّ “الأمعاء البشرية تحتوي على ميكروبات كثيرة ومتنوعة، حيث تستعمر أمعاء الطفل عند الولادة عن طريق الأم، ثم تتشكل باستمرار من خلال النظام الغذائي ونمط الحياة”.

اقرأ المزيد: احذر المعقمّات الطبية التي يدخل في تركيبتها الميثانول!

وتوصّل الباحثون إلى أنّ هذه النتائج تفتح مجالاً جديداً أمام مساعي التوصل لعلاجات جديدة تساعد على الوقاية من السرطان وعلاجه، وأنّ فئران التجارب الخالية من الميكروبات يمكن أن تلعب دوراً مهماً في تطوير مثل هذه العلاجات المبتكرة.

ليفانت – العين الإخبارية

أجريت دراسة علمية حديثة، كشفت نتائجها عن أسباب تطور الأورام السرطانية في جسم الإنسان، وفقاً لموقع “ميراج نيوز” الأمريكي.

توصلت الدراسة، التي أجريت في مركز “مايو كلينك” بالولايات المتحدة، على الميكروبات المعوية لدى الفئران، وهي تريليونات الكائنات الحية الدقيقة التي تعيش داخل الجسم، وتلعب دوراً مهماً في نضج جهاز المناعة بشكل صحي وفي الوقاية من الأمراض.

وأظهرت الدراسة أنّ خلايا السرطان تتصرّف في حال وجود الميكروبات المعوية في الحيوانات بشكل مختلف عن حال عدم وجودها، حيث تطورت الخلايا السرطانية المحقونة داخل أجسام فئران التجارب الخالية من الميكروبات لتظهر في وقت مبكر وتصبح شديدة الانتشار.

الناجون من السرطان أقل عرضة للإصابة بمرض الزهايمر

وحول نتائج تلك الدراسة، قال عالم الخلايا الجذعية وبيولوجيا السرطان، ناجاراجان كانان، والذي قاد الدراسة: “نعرف أنّ الطفرات الجينية المرتبطة بالسرطان تتراكم في الأنسجة السليمة داخل جسم الإنسان بمرور الوقت، ولكنها لا تسبب المرض بالضرورة، إلا أننا أردنا معرفة ما الذي يحفز هذه الخلايا الشاذة على النمو دون رقابة والتطور إلى أورام خبيث.

وبدورها قالت أخصائية أمراض الجهاز الهضمي، “بورنا كاشياب”، أنّ “الأمعاء البشرية تحتوي على ميكروبات كثيرة ومتنوعة، حيث تستعمر أمعاء الطفل عند الولادة عن طريق الأم، ثم تتشكل باستمرار من خلال النظام الغذائي ونمط الحياة”.

اقرأ: دراسة: كيفيّة إنتاج الهلوسة في الدماغ

وتابعت “كاشياب”، أنّ “الأمعاء البشرية تحتوي على ميكروبات كثيرة ومتنوعة، حيث تستعمر أمعاء الطفل عند الولادة عن طريق الأم، ثم تتشكل باستمرار من خلال النظام الغذائي ونمط الحياة”.

اقرأ المزيد: احذر المعقمّات الطبية التي يدخل في تركيبتها الميثانول!

وتوصّل الباحثون إلى أنّ هذه النتائج تفتح مجالاً جديداً أمام مساعي التوصل لعلاجات جديدة تساعد على الوقاية من السرطان وعلاجه، وأنّ فئران التجارب الخالية من الميكروبات يمكن أن تلعب دوراً مهماً في تطوير مثل هذه العلاجات المبتكرة.

ليفانت – العين الإخبارية

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit