القوات التركية تستهدف ريف منبج.. واشتباكات في ريف حلب

القوات التركية

شهد بعد منتصف ليل الأحد-الاثنين، قصفاً صاروخياً نفذته القوات التركية، استهدفت خلاله قرية توخار محسلي في ريف مدينة منبج، شرقي حلب، ضمن مناطق نفوذ “قوات مجلس منبج العسكري”، دون معلومات عن خسائر بشرية.

وكانت الفصائل الموالية لتركيا، قد قصفت منطقة الشهباء ضمن مناطق انتشار القوات الكردية بريف حلب، كما قصفت القوات التركية بالمدفعية بلدة مرعناز و محيط مطار منغ العسكري بريف حلب الشمالي.

منبج

في السياق ذاته، وقعت اشتباكات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، بين الفصائل الموالية لتركيا من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، على أطراف مدينة تادف جنوبي مدينة الباب في ريف حلب الشرقي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

كذلك قصفت الفصائل الموالية لتركيا منطقة الشهباء، ضمن مناطق انتشار القوات الكردية بريف حلب.

في سياق متصل، قضى طفل يبلغ من العمر 10 سنوات، متأثراً بإصابته التي أصيب بها اليوم، جراء استهدافه بطلق ناري من قبل قناص أطلق رصاصه من جهة قوات النظام والمسلحين الموالين لها، المتمركزة في بلدة تادف جنوبي مدينة الباب شرقي حلب.

وكانت المنطقة قد شهدت قبل أيام، قصفًا متبادلًا بين قوات النظام من جهة، والقوات التركية والفصائل الموالية لها، على مواقع السيطرة في منطقة خط الساجور في ريف منبج شرقي حلب.

اقرأ المزيد: تصاعد وتيرة الاشتباكات بين”فصائل أنقرة” في رأس العين

على صعيد منفصل، اعتقل عناصر من الفصائل الموالية لتركيا وتحديداً “فرقة الحمزة”، مواطنة من قرية ميدانا التابعة لناحية راجو في ريف عفرين، واقتادوها إلى جهة مجهولة، دون توضيح أسباب ودوافع الاعتقال، يذكر أن المواطنة متزوجة ولديها ثلاثة أطفال.

ليفانت- متابعات