العثور على جثث لفتيات مجهولات الهوية في طرطوس

العثور على جثث لفتيات مجهولات الهوية في طرطوس

تداول ناشطون سوريون على منصّة التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، صوراً لجثث ثلاث فتيات وجدت على شاطئ بلدة الحميدية في ريف طرطوس، ظهرت يوم أمس الجمعة، وأحدثت جدلاً كبيراً.

ذكرت صفحات محلية، أنّ جثث الفتيات تعود إلى المدعوات كارول وعايدا وميرنا، وأرفقت صورهنّ التي كنّ قد التقطنها في لبنان.

وفي المقابل، تحدّثت صفحات محليّة لبنانية، أنه تم العثور على جثتين تعودان لفتاتين على شاطئ بلدة الحميدية التابعة لمدينة طرطوس السورية، وقالت صفحة “جبل محسن” اللبنانية، إنه من المرجح أنّ الجثتين تعودان لفتيات تم الإبلاغ عن اختفائهن في لبنان منذ عدة أيام.

 وبحسب رئيس بلدية الحميدية بطرطوس، “مجدي طعمة”، في تصريح لإذاعة “شام إف إم” المحلية، مساء أمس الجمعة، أنّه لُوحظ حوالي الساعة الثالثة ظهراً وجود جثة في منطقة عرب الشاطئ، وحين الوصول للموقع عُثر على جثة لفتاة في العقد الثاني من العمر مجهولة الهوية وليس بحوزتها ما يثبت هويتها وتقرير الطبيب الشرعي بيّن أنها غرقت منذ حوالي سبعة أيام.

اقرأ: مهارته في الطبخ فضحت أمره.. مافياوي إيطالي في قبضة السلطات

وأشار تقرير الطبيب الشرعي، إلى أنّ الجثث الثلاث تُبين أنها متوفاة غرقاً منذ سبعة أيام، ولا يوجد أي آثار غير طبيعية.

ورجّح “طعمة” عن احتمال أن يكون السبب غرق قارب يحمل مسافرين، ومنه أتت جثث الفتيات الثلاثة، وتوقّع أن يكون القارب أتى من لبنان بطريقة غير شرعيّة لا توجد فيها إجراءات سلامة.

اقرأ: الشرطة البلجيكية تفرّق حفلاً وهمياً بمناسبة “كذبة إبريل”

فيما لم يصدر الأمن العام اللبناني، حتى اللحظة، بياناً يوضّح فيه ما إذا كانت جثث الفتيات الثلاث اللاتي ظهرن على شاطئ طرطوس تعود إلى اختفائهن بعد أن غادرن منزلهن الكائن في بلدة بزيزا الكورة المحاذية للحدود السورية اللبنانية شمالاً.

ليفانت – وكالات