السودان يُطالب بمنهجيّة تفاوض جديدة حول سدّ النهضة

سد النهضة

أكدت الحكومة السودانية على أهمية تعديل “منهجية التفاوض” بخصوص سد النهضة الإثيوبي لتعدي “سلبيات” جولات التفاوض السابقة.

وذكرت وزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق، ضمن كلمتها أثناء جلسة المباحثات الوزارية التي بوشر بها بكنشاسا عاصمة الكونغو الديمقراطية، أمس الاثنين: “إنّ الجولات السابقة تحت رعاية الاتحاد الأفريقي برئاسة جنوب أفريقيا لم تكن مجدية وأهدرت 200 يوم من المفاوضات، وكانت نتيجتها تراجعاً حتى عما تم تحقيقه بالفعل والاتفاق عليه في الجولات الأسبق”.

اقرأ أيضاً: مصر والسودان تلبيان دعوة الكونغو.. للتفاوض حول سدّ النهضة

وأردفت أنّ “السودان ما يزال يدعو إلى نهج جديد من أجل تجنب سلبيات الماضي ويدعو الاتحاد الإفريقي إلى قيادة جهود الوساطة والتيسير، لتجاوز جمود المفاوضات”.

واستعرضت وزيرة الخارجية السودانية رؤية بلادها لمستقبل المفاوضات، التي تتمثل في صيغة 1 + 3 وهي تعني قيادة الاتحاد الإفريقي للوساطة بدعم من الأمم المتحدة والاتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية، ضمن إطار وساطة وتيسير فعال يبني على ما جرى تحقيقه خلال جولات التفاوض السابقة، لحل القضايا العالقة والوصول لاتفاق عادل وملزم لملء وتشغيل سد النهضة.

السودان

وكررت الوزيرة رفض السودان لأي ملء أحادي الجانب بالقول: “إن الصراع على الموارد هو المستقبل غير المرغوب فيه لأفريقيا، ولا بد من التوصّل لحلول مبتكرة واتفاقيات لتبادل المنافع تجنب الشعوب صراعات لا طائل من ورائها وتبدد الطاقات”.

ليفانت-وكالات