السودان يدعو لقمة ثلاثية بشأن سد النهضة.. وإثيوبيا ترفض

عبد الله حمدوك

دعا رئيس مجلس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، دعا نظيريه المصري مصطفى مدبولي والإثيوبي آبي أحمد لاجتماع قمة ثلاثي خلال 10 أيام لتقييم مفاوضات سد النهضة الإثيوبي التي وصلت لطريق مسدود، من أجل البحث في خيارات تسمح باستمرار التفاوض.

حمدوك قال، في رسالة وجهها لنظيريه المصري والإثيوبي، إن المفاوضات وصلت لطريق مسدود، في وقت وصلت فيه أعمال تشييد السد لمرحلة متقدمة مما يجعل من التوصل لاتفاق قبل بدء التشغيل ضرورةً ملحة وأمرا عاجلا.

بالمقابل، ردت إثيوبيا بالرفض على دعوة السودان لعقد قمة ثلاثية بشأن سد النهضة، وقالت أديس أبابا إنه لا حاجة لاجتماعات على مستوى رؤساء الحكومات لبحث أزمة سد النهضة.

وكان قد حث حمدوك نظيريه على ضرورة إيجاد حل توافقي بشأن سد النهضة، مضيفا أن هذه الدعوة تأتي وفقا لإعلان المبادئ، حيث تشير المادةُ العاشرة منه إلى إحالة الموضوع لرؤساء حكومات الدول الثلاث إذا تعذر التوصل لاتفاق على المتفاوضين.

سد النهضة

وأضاف أن السودان يبادر بالدعوة لاجتماع مغلق بين رؤساء وزراء البلدان الثلاثة عبر الفيديو كونفرانس، وهو العرض الذي سارعت إثيوبيا برفضه.

من جهته، أجرى وزير الخارجية سامح شكري، مساء أمس الثلاثاء، اتصالاً هاتفياً مع أنطونيو غوتيريش، سكرتير عام الأمم المتحدة، استعرض فيه آخر التطورات في ملف سد النهضة، مؤكداً على ثوابت الموقف المصري الداعي إلى ضرورة التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم بشأن قواعد ملء وتشغيل السد.

المزيد حمدوك: المقلق في سد النهضة هو إدخاله في السياسة الداخلية الإثيوبية

وخلال الاتصال، تم التأكيد على خطورة استمرار إثيوبيا في اتخاذ إجراءات أحادية نحو الملء الثاني دون التوصل لاتفاق، وهو ما يؤثر على استقرار وأمن المنطقة، فضلا عن أهمية دور الأمم المتحدة وأجهزتها في الإسهام نحو استئناف التفاوض والتوصل إلى الاتفاق المنشود، وتوفير الدعم للاتحاد الإفريقي في هذا الشأن.

ليفانت – وكالات