السلاح الألماني.. درع تسعى أوكرانيا للاحتماء به

دونباس
صورة تعبيرية تظهر أرض الصراع بين القوات الحكومية الأوكرانية والقوات الانفصالية في إقليم دونباس. أرشيف.. إعلام أوكراني

عمدت أوكرانيا إلى تسليم ألمانيا قائمة من الأسلحة التي تتمنى شراءها لضمان “الدفاع عن سواحلها” بمنطقة البحر الأسود، تحتوي على فرقاطات ومضادات للصواريخ ووسائل لإزالة الألغام، تبعاً لوسائل إعلام. السلاح الألماني

ولفتت صحيفة Frankfurter Allgemeine Zeitung إلى أنّ مساعي كييف الحصول على تلك الأسلحة تواجه معارضة وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، في الوقت الذي كشفت فيه وزيرة الدفاع، أنغريت كرانب-كارنباور، انفتاحها على توريد أسلحة للجمهورية السوفيتية السابقة.

اقرأ أيضاً: روسيا: سنوقف التعاون مع تركيا إن باعت مسيّرات لأوكرانيا

كما أشارت الصحيفة إلى وجود عدة مواقف ضمن حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي حول تلك القضية، إذ صرّح رئيس لجنة البرلمان الألماني للسياسة الخارجية، نوربرت روتغن، أنه “من الخطأ استبعاد توريدات أسلحة دفاعية” لكييف.

بينما أظهر عضو اللجنة نفسها، رودريخ كيزيفيتر، عن شكوكه في جدوى تلك الخطوة، مع أنّه طالب بفرض عقوبات ضد “دائرة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين” في حال تصاعد النزاع في منطقة دونباس جنوب شرقي أوكرانيا.

الجيش الروسي

وتعيش دونباس، منذ فبراير الماضي، توسع التوتر على خط التماس بين القوات الأوكرانية ومسلحي ما تعرف بـ”جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك “الشعبيتين” (الانفصاليتين المدعومتين من روسيا)، وسط تبادل الطرفين الاتهامات بانتهاك الهدنة.

وتؤكد كييف والعواصم الغربية، بأنّ روسيا تتدخل في شؤون أوكرانيا من خلال دعمها لـ “الانفصاليين”، في دونباس، فيما زعمت روسيا أنها ليست طرفاً في النزاع الأوكراني الداخلي. السلاح الألماني

ليفانت-وكالات

عمدت أوكرانيا إلى تسليم ألمانيا قائمة من الأسلحة التي تتمنى شراءها لضمان “الدفاع عن سواحلها” بمنطقة البحر الأسود، تحتوي على فرقاطات ومضادات للصواريخ ووسائل لإزالة الألغام، تبعاً لوسائل إعلام. السلاح الألماني

ولفتت صحيفة Frankfurter Allgemeine Zeitung إلى أنّ مساعي كييف الحصول على تلك الأسلحة تواجه معارضة وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، في الوقت الذي كشفت فيه وزيرة الدفاع، أنغريت كرانب-كارنباور، انفتاحها على توريد أسلحة للجمهورية السوفيتية السابقة.

اقرأ أيضاً: روسيا: سنوقف التعاون مع تركيا إن باعت مسيّرات لأوكرانيا

كما أشارت الصحيفة إلى وجود عدة مواقف ضمن حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي حول تلك القضية، إذ صرّح رئيس لجنة البرلمان الألماني للسياسة الخارجية، نوربرت روتغن، أنه “من الخطأ استبعاد توريدات أسلحة دفاعية” لكييف.

بينما أظهر عضو اللجنة نفسها، رودريخ كيزيفيتر، عن شكوكه في جدوى تلك الخطوة، مع أنّه طالب بفرض عقوبات ضد “دائرة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين” في حال تصاعد النزاع في منطقة دونباس جنوب شرقي أوكرانيا.

الجيش الروسي

وتعيش دونباس، منذ فبراير الماضي، توسع التوتر على خط التماس بين القوات الأوكرانية ومسلحي ما تعرف بـ”جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك “الشعبيتين” (الانفصاليتين المدعومتين من روسيا)، وسط تبادل الطرفين الاتهامات بانتهاك الهدنة.

وتؤكد كييف والعواصم الغربية، بأنّ روسيا تتدخل في شؤون أوكرانيا من خلال دعمها لـ “الانفصاليين”، في دونباس، فيما زعمت روسيا أنها ليست طرفاً في النزاع الأوكراني الداخلي. السلاح الألماني

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit