الرئيس الإيراني يكلّف الاستخبارات بالقبض على مسرّبي مقابلة ظريف

حسن روحاني

أثار التسجيل الممتد لنحو ثلاث ساعات، والذي نشر للمرة الأولى الأحد في وسائل إعلام خارج إيران، جدلاً في البلاد، إذ يتحدث فيه ظريف عن قضايا عدة من أبرزها الدور الواسع للواء الذي قتل بغارة أمريكية، قاسم سليماني، قائد قوة القدس في الحرس الثوري، في السياسة الخارجية، وحديثه عن أولوية نالها “الميدان” على حساب الدبلوماسية.

من جهته، قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، في مؤتمر صحافي متلفز “نعتقد أن سرقة المستندات هي مؤامرة ضد الحكومة، والنظام (السياسي للجمهورية الإسلامية)، ونزاهة المؤسسات المحلية الفاعلة، وأيضاً مؤامرة على مصالحنا الوطنية”.

وأضاف “أمر الرئيس وزارة الأمن (الاستخبارات) بتحديد الضالعين في هذه المؤامرة”، معتبراً أن “ملف مقابلة ظريف، ولأسباب واضحة، تمت سرقته ونشره من قبل أشخاص يتم تحديد هوياتهم”، من دون أن يقدم تفاصيل إضافية بشأن هذه الأسباب.

جواد ظريف

وكان قد كلّف الرئيس الإيراني حسن روحاني، الثلاثاء، الاستخبارات بالقبض على المتورطين في تسريب التسجيل الصوتي لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

وكان التسجيل المسرب للوزير الإيراني، كشف مدى تحكم سليماني بمفاصل السياسة الخارجية للبلاد.

وفي خضم الجدل الذي خلفته على الساحة السياسية في البلاد، أقر المتحدث باسم وزارة الخارجية، سعيد خطيب زاده، أمس الاثنين، بصحة التسريب، قائلاً إن الملف الصوتي لظريف كان سريًا، ونشره غير قانوني.

المزيد نشره غير قانوني.. الخارجية الإيرانية تقرّ بصحة تسريب مقابلة ظريف

وشكا ظريف في المقابلة التي كان من المقرر نشرها بعد انتهاء ولاية الحكومة الحالية، من تقزيم دوره في السياسة الخارجية، قائلاً “دوري كان “صفر”.

ليفانت – وكالات