الخطر مازال قائماً.. نوع جديد لكورونا في “الخفافيش البريطانية”

خفافيش بريطانية

قالت ورقة بحثية شارك في تأليفها كل من منظمات مختصة في لندن، إن منع انتقال Sars-CoV-2 إلى الخفافيش أمر بالغ الأهمية في حملة التطعيم العالمية الحالية ضد هذا الفيروس، وذلك وفقاً لما نقلته صحيفة “ديلي ميل”.

يشار إلى أن منشأ فيروس كورونا المستجد وعلاقته بالخفافيش ما زال لغزاً يحيّر العلماء على الرغم من مضي أشهر طوال على ظهوره.

حيث أعادت فرضية العلاقة الوطيدة بين فيروس كورونا المستجد والخفافيش مجدداً إلى الواجهة بعدما عُثر على نوع جديد من الوباء في الخفافيش البريطانية عقب دراسة جامعية قامت بها طالبة في علم البيئة تبحث أطروحتها في عامها الأخير.

وبحسب الأبحاث، فلا يمكن للفيروس الجديد RhGH01 ، أن يصيب البشر في حالته الحالية هذه، إلا أن الخطر مازال موجوداً في حال لامس الإنسان المصاب بكورونا خفاشاً بالنسخة الجديدة من الفيروس، وهو ما يجعل إمكانية تحول الوباء وإصابة البشر واردة.

خفافيش بريطانية

وكانت قد وجدت إيفانا مورفي، الطالبة في جامعة إيست أنجليا، والبالغة من العمر 22 عاماً، نوعاً جديداً من الفيروس بعد جمع فضلات الخفافيش في جلوسيسترشاير، في حادثة تعتبر الأولى من نوعها التي يتم فيها العثور على “sarbecovirus”، وهو المصطلح الشامل لعدد من الفيروسات بما في ذلك فيروس سارس المسبب لكورونا.

إلا أن فريق علماء من المملكة المتحدة وألمانيا والولايات المتحدة كان توصل في فبراير/شباط الماضي، إلى معرفة سبب تفشي فيروس كورونا المستجد، في الصين والذي كان وراءه الخفافيش.

ووجد العلماء أن تغير المناخ العالمي وارتفاع درجات الحرارة، وزيادة ضوء الشمس وثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، غيّر تكوين الغطاء النباتي والموائل الطبيعية للحيوانات في العديد من مناطق العالم.

وبحسب نتائج بحث الفريق العلمي، فإن آليات التغيير البيئي جنوب الصين والمناطق المحيطة أدت إلى زيادة حادة في تنوع أنواع الخفافيش، والتي وصفت بأنها سبب تفشي الوباء.

المزيد بريطانيا: تراجع عدد المصابين بكورونا الذين يدخلون المستشفيات

الجدير ذكره أن العلماء كانوا حددوا 3000 نوع من الفيروسات التاجية موجودة حالياً حول العالم، وكل نوع من هذه الحيوانات يحمل في المتوسط ​​2.7 فيروس كورونا، إلا أن معظم فيروسات كورونا التي تنقلها الخفافيش لا تنتقل إلى البشر.

ليفانت – وكالات