الخارجية الأمريكية: حيازة إيران للسلاح النووي لا تصب في مصلحة أحد

أمريكا وإيران

قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايس، إن “حيازة إيران السلاح النووي لا تصب في مصلحة الولايات المتحدة ولا أوروبا والصين أو روسيا”.

كما لفت برايس إلى أن المبعوث الأميركي الخاص للملف الإيراني روبرت مالي سيعود مع فريقه الثلاثاء إلى فيينا لبدء الجولة الثالثة من المباحثات هذا الأسبوع.

وأكدت وزارة الخارجية الأميركية الاثنين أنها تركز على اتفاق مع إيران يحول دون حيازة طهران السلاح النووي بشكل نهائي.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي كان أعلن في وقت سابق الاثنين أن المحادثات الهادفة إلى إحياء الاتفاق النووي الإيراني في فيينا ستستأنف الثلاثاء، في أحدث جولة من المحادثات الرامية لإعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق وإقناع طهران بإنهاء انتهاكاتها.

وأفاد الاتحاد الأوروبي في بيان: “سيواصل المشاركون مناقشاتهم لبحث إمكانية عودة الولايات المتحدة للاتفاق وكيفية ضمان التنفيذ الكامل والفعال للاتفاق”.

الاتفاق النووي

يشار إلى أنه في الجولتين السابقتين، قالت الأطراف الأوروبية في الاتفاق إنها شهدت تقدماً لكن ثمة حاجة إلى مزيد من العمل.

ويتواجد وفد أميركي بموقع منفصل في فيينا مما يتيح لممثلي القوى الخمس التنقل بين الجانبين لأن إيران رفضت المحادثات المباشرة.

وأعلنت الأطراف الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي مع إيران أنها لمست تقدماً في أول جولتين من المفاوضات لإحياء الاتفاق الذي أبرم عام 2015 لكن لا تزال هناك عقبات كبيرة ينبغي التغلب عليها. وسوف تتواصل المحادثات، التي تهدف إلى دفع الولايات المتحدة وإيران للعودة إلى الامتثال للاتفاق، الأسبوع المقبل.

المزيد المخابرات الألمانية: إيران تضلل العالم بشأن طبيعة برنامجها النووي

وكانت قد اجتمعت إيران وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا في فيينا للاتفاق على الخطوات اللازمة لإحياء الاتفاق الذي انسحب منه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في 2018.

ليفانت – وكالات