الخارجية الأمريكية: بعض العقوبات باقية على طهران حتى لو عادت إلى الاتفاق النووي

الخارجية الأمريكية

أوضح مساعد وزير الخارجية بالوكالة جوي هود،أن الولايات المتحدة سترفع “بعض” العقوبات، إذا التزمت إيران بشروط الاتفاق النووي، لكن هناك عقوبات لن ترفع لأنها وضعت بسبب انتهاكات إيرانية لحقوق الإنسان. الخارجية الأمريكية

حيث أنّه مع عودة المحادثات ضمن إطار اللجنة المشتركة بين الدول الأوروبية، فضلاً عن الصين وروسيا مع إيران، حول إحياء الاتفاق النووي المتهاوي، وإمكانية عودة الولايات المتحدة بعد انسحابها عام 2018، شددت وزارة الخارجية الأميركية على الرغم من ترحيبها بهذا الاجتماع الذي سيعقد اليوم الجمعة، على أن مسألة رفع كافة العقوبات غير واردة.

الاتفاق النووي

وفي لقاء مع قناة العربية، قال “هود”: “لن نرفع كل العقوبات لأن بعض عقوباتنا مرتبط بانتهاكات حقوق الإنسان، فحتى لو عادت طهران للاتفاق النووي، هذا لا يعني أنها قد توقفت عن إطلاق النار على شعبها في الشوارع للتعبير عن آرائهم بشكل سلمي”، وتابع: ” طالما يفعلون ذلك (ينتهكون حق الشعب في التعبير)، فسوف نفرض عليهم عقوبات بالتأكيد”.

حيث تستأنف اليوم الجمعة محادثات أوروبية مع إيران بمشاركة الصين وروسيا، من أجل إعادة إحياء الاتفاق النووي المتهاوي على وقع الانتهاكات الإيرانية المتكررة منذ أشهر عدة.

يشار إلى أنّ الإدارة الأميركية رحبت أمس بهذا الاجتماع، واصفًة إياه بـ”الخطوة الإيجابية”، ومؤكدة استعداد الولايات المتحدة للعودة إلى الاتفاق النووي. وقال المتحدث باسم الخارجية، نيد برايس”إذا عادت إيران إلى التزاماتها في الاتفاق النووي، فنحن مستعدون للعودة أيضاً”.

اقرأ المزيد: سفير طهران يُقرّر عن الحوثيين رفض المُبادرة السعودية

وكان الرئيس الإيراني “حسن روحاني”، قد قال في تصريحات له، يوم أمس الخميس، أثناء افتتاح مشاريع اقتصادية عبر تقنية الفيديو، أنّ الإسراع في تطبيق الاتفاق النووي والقرار 2231 سيكون لصالح الدول 5+1 والعالم، مشدداً على أنّ “مَن يطالب طهران باتخاذ الخطوة الأولى عليه أن يعلم أننا دفعنا ثمن تطبيق الاتفاق النووي وحدنا منذ انسحاب واشنطن منه”. الخارجية الأمريكية

ليفانت– العربية نت

أوضح مساعد وزير الخارجية بالوكالة جوي هود،أن الولايات المتحدة سترفع “بعض” العقوبات، إذا التزمت إيران بشروط الاتفاق النووي، لكن هناك عقوبات لن ترفع لأنها وضعت بسبب انتهاكات إيرانية لحقوق الإنسان. الخارجية الأمريكية

حيث أنّه مع عودة المحادثات ضمن إطار اللجنة المشتركة بين الدول الأوروبية، فضلاً عن الصين وروسيا مع إيران، حول إحياء الاتفاق النووي المتهاوي، وإمكانية عودة الولايات المتحدة بعد انسحابها عام 2018، شددت وزارة الخارجية الأميركية على الرغم من ترحيبها بهذا الاجتماع الذي سيعقد اليوم الجمعة، على أن مسألة رفع كافة العقوبات غير واردة.

الاتفاق النووي

وفي لقاء مع قناة العربية، قال “هود”: “لن نرفع كل العقوبات لأن بعض عقوباتنا مرتبط بانتهاكات حقوق الإنسان، فحتى لو عادت طهران للاتفاق النووي، هذا لا يعني أنها قد توقفت عن إطلاق النار على شعبها في الشوارع للتعبير عن آرائهم بشكل سلمي”، وتابع: ” طالما يفعلون ذلك (ينتهكون حق الشعب في التعبير)، فسوف نفرض عليهم عقوبات بالتأكيد”.

حيث تستأنف اليوم الجمعة محادثات أوروبية مع إيران بمشاركة الصين وروسيا، من أجل إعادة إحياء الاتفاق النووي المتهاوي على وقع الانتهاكات الإيرانية المتكررة منذ أشهر عدة.

يشار إلى أنّ الإدارة الأميركية رحبت أمس بهذا الاجتماع، واصفًة إياه بـ”الخطوة الإيجابية”، ومؤكدة استعداد الولايات المتحدة للعودة إلى الاتفاق النووي. وقال المتحدث باسم الخارجية، نيد برايس”إذا عادت إيران إلى التزاماتها في الاتفاق النووي، فنحن مستعدون للعودة أيضاً”.

اقرأ المزيد: سفير طهران يُقرّر عن الحوثيين رفض المُبادرة السعودية

وكان الرئيس الإيراني “حسن روحاني”، قد قال في تصريحات له، يوم أمس الخميس، أثناء افتتاح مشاريع اقتصادية عبر تقنية الفيديو، أنّ الإسراع في تطبيق الاتفاق النووي والقرار 2231 سيكون لصالح الدول 5+1 والعالم، مشدداً على أنّ “مَن يطالب طهران باتخاذ الخطوة الأولى عليه أن يعلم أننا دفعنا ثمن تطبيق الاتفاق النووي وحدنا منذ انسحاب واشنطن منه”. الخارجية الأمريكية

ليفانت– العربية نت

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit