الخارجية الأمريكية: النظام السوري استخدم الكيماوي 50 مرة على الأقل

الخارجية الأمريكية

قال متحدث باسم الخارجية الأميركية أنّ واشنطن تشعر بالقلق إزاء أنباء المواجهات في القامشلي السورية، في وقت وصفت واشنطن القرار الذي اتخذته منظمة “حظر انتشار الأسلحة الكيميائية” بإدانة مواصلة استخدام النظام السوري لهذه الأسلحة واقتنائها، خلافاً لالتزامات دمشق للمنظمة بـ “التاريخي”.

في حين نقل موقع الحرّة عن المتحدث، الذي رفض الكشف عن اسمه، قوله إن الولايات المتحدة تشعر بالقلق إزاء التقارير التي تحدثت عن وقوع مواجهات بين قوات سوريا الديموقراطية (قسد) ومليشيا الدفاع الوطني التابعة للنظام السوري، في مدينة القامشلي في ريف محافظة الحسكة.

حيث قال المتحدث “إننا قلقون حيال هذه التقارير ونراقب الوضع عن قرب”.

في سياق منفصل، رحّب المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، في إيجاز صحفي، بقرار “حظر الأسلحة الكيميائية”، تعليق “حقوق وامتيازات” دمشق داخل المنظمة.

كيماوي

حيث صوّتت 87 دولة لصالح القرار بينما لقي معارضة من 15 بلداً، ويقضي بإدانة استخدام سوريا للسلاح الكيماوي ويعلق بعض حقوقها وخصوصاً حقها في التصويت.

وقال برايس أن الولايات المتحدة وحدها تقدّر أن النظام السوري استخدمه على الأقل 50 مرة منذ انضمامه للمنظمة، عام 2013، وقال إن “هذه أول خطوة تتخذ ضد سوريا في هذه المنظمة”.

كما رحّب برايس بهذا القرار وبمواصلة المجتمع الدولي التزامه في تطبيق المعايير الدولية ضد استخدام الأسلحة الكيماوية، الذي يشكل تهديداً أمنياً خطيراً للجميع على حد تعبيره.

اقرأ المزيد: “كيماوي الأسد”.. منظمة حقوقية سويدية تطلق حملة لمحاسبة النظام السوري

حيث صوتت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، على قرار يقضي بتوبيخ الأسد لاستخدامه الأسلحة في سوريا، كما أعلنت المنظمة حرمان سوريا من حقها في التصويت بمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية، لاستخدامها غازات سامة.

يشار إلى أن الدول الأعضاء في المنظمة التي تتخذ مقرا لها في لاهاي، كانت وافقت على اقتراح فرنسي ينص على تعليق “حقوق وامتيازات” دمشق داخل المنظمة، ومن ضمنها حقها في التصويت، في إجراء غير مسبوق في تاريخ الهيئة.

ليفانت- الحرّة