الجيش الإسرائيلي يُفنّد رواية إيرانية لحادثة القصف قرب ديمونة

قال الجيش الإسرائيلي، اليوم الخميس، في بيان جديد، بيّن فيه روايته لحادث سقوط صاروخ أطلق من سوريا قرب مفاعل ديمونة النووي بالنقب، وذلك لتفنيد “الأقاويل والروايات الكاذبة” بخصوص الحادث.

وذكر البيان أنّه “في أعقاب الحادث الأمني المتمثل بسقوط صاروخ سوري أرض – جو طائش داخل السيادة الإسرائيلية  كثرت الأقاويل والتعقيبات غير الدقيقة”، وأردف بالقول: “لذا يهمنا توضيح تسلسل الأحداث على الشكل التالي:

أولاً- ليل أمس قام الجيش السوري بتفعيل مضاداته الأرضية مطلقاً صواريخ من نوع ” SA 5″.

ثانياً- أحد هذه الصواريخ تجاوز هدفه وانزلق داخل السيادة الإسرائيلية في منطقة النقب، ولم يكن موجهاً أو مستهدفاً أي مكان معين.

ثالثاً- في أعقاب الحدث قام سلاح الجو بالرد مهاجماً البطارية المسؤولة عن إطلاق الصاروخ إضافة لبطاريات أرض – جو أخرى في سوريا”.

اقرأ أيضاً: الدفاع الإسرائيلية تفتح تحقيقاً بشأن سقوط “الصاروخ السوري”

ولفت البيان إلى أنّ “كل ما يشاع من روايات كاذبة تروجه جهات معروفة بعدم مصداقياتها”، وذلك عقب أن قالت، بوقت سابق اليوم، وكالة “رجا نيوز” الإيرانية، إنّ “جماعات المقاومة نفذت، أمس، عمليات متزامنة ضد إسرائيل والسعودية، مشيرة إلى انفجار قرب مفاعل ديمونة وهجوم بالمسيرات ضد قاعدة الملك خالد بالسعودية”.

تدريب إسرائيلي

وتابعت بأنّه “وفقاً للمعلومات التي لديها من منطقة إطلاق الصاروخ في سوريا، فقد أطلق الصاروخ من داخل الأراضي السورية على بعد 200 كم من مفاعل ديمونة الإسرائيلي، وأنّه هجوم يعتقد أنّه نفّذ باستخدام صاروخ “فاتح 110″ دقيق الإصابة، والذي يصل مداه 300 كم”.

ليفانت-وكالات

قال الجيش الإسرائيلي، اليوم الخميس، في بيان جديد، بيّن فيه روايته لحادث سقوط صاروخ أطلق من سوريا قرب مفاعل ديمونة النووي بالنقب، وذلك لتفنيد “الأقاويل والروايات الكاذبة” بخصوص الحادث.

وذكر البيان أنّه “في أعقاب الحادث الأمني المتمثل بسقوط صاروخ سوري أرض – جو طائش داخل السيادة الإسرائيلية  كثرت الأقاويل والتعقيبات غير الدقيقة”، وأردف بالقول: “لذا يهمنا توضيح تسلسل الأحداث على الشكل التالي:

أولاً- ليل أمس قام الجيش السوري بتفعيل مضاداته الأرضية مطلقاً صواريخ من نوع ” SA 5″.

ثانياً- أحد هذه الصواريخ تجاوز هدفه وانزلق داخل السيادة الإسرائيلية في منطقة النقب، ولم يكن موجهاً أو مستهدفاً أي مكان معين.

ثالثاً- في أعقاب الحدث قام سلاح الجو بالرد مهاجماً البطارية المسؤولة عن إطلاق الصاروخ إضافة لبطاريات أرض – جو أخرى في سوريا”.

اقرأ أيضاً: الدفاع الإسرائيلية تفتح تحقيقاً بشأن سقوط “الصاروخ السوري”

ولفت البيان إلى أنّ “كل ما يشاع من روايات كاذبة تروجه جهات معروفة بعدم مصداقياتها”، وذلك عقب أن قالت، بوقت سابق اليوم، وكالة “رجا نيوز” الإيرانية، إنّ “جماعات المقاومة نفذت، أمس، عمليات متزامنة ضد إسرائيل والسعودية، مشيرة إلى انفجار قرب مفاعل ديمونة وهجوم بالمسيرات ضد قاعدة الملك خالد بالسعودية”.

تدريب إسرائيلي

وتابعت بأنّه “وفقاً للمعلومات التي لديها من منطقة إطلاق الصاروخ في سوريا، فقد أطلق الصاروخ من داخل الأراضي السورية على بعد 200 كم من مفاعل ديمونة الإسرائيلي، وأنّه هجوم يعتقد أنّه نفّذ باستخدام صاروخ “فاتح 110″ دقيق الإصابة، والذي يصل مداه 300 كم”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit