البرلمان الإيراني يسعى لمُحاسبة وزير الخارجية

البرلمان الإيراني

شددت لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني، على أنّه “تم استدعاء وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، لتقديم إفادة في اللجنة حول ما جاء في التسريب الصوتي”، وذلك ضمن أول اجتماع لها.

وصرّح أبو الفضل عموئي، الناطق باسم لجنة الأمن القومي في البرلمان: “تم استدعاء ظريف لتقديم إفادة في اللجنة حول ما جاء في التسريب الصوتي، وذلك في أول اجتماع للجنة”، وذلك عقب مهاجمة وكالات أنباء مقربة من الحرس الثوري، ظريف عبر عدد من المقالات.

اقرأ أيضاً: ظريف: الدبلوماسية والميدان العسكري يمثلان “جناحي قوة” لإيران

وكان قد أفاد موقع “إيران إنترناشيونال” المعارض، بحصوله على ملف صوتي لظريف، ضمن مقابلة كان من المزمع عرضها بعد انتهاء الحكومة الحالية، لفت فيها إلى تدخلات قاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس، وأنّه “ضحى بالدبلوماسية من أجل العمليات الميدانية للحرس الثوري”.

وفي رسالة له على موقع “إنستغرام”، شجب ظريف اللغط الذي أثير بخصوص حديث غير علني له سرب إلى وسائل الإعلام، زاعماً أنّ “هذا الحديث هو بحث نظري سري حول ضرورة تفعيل الدبلوماسية والميدان الهدف منه هو نقل تجربة ثماني سنوات إلى المسؤولين المستقبليين، لكن المؤسف أن هذا الحديث تحول إلى مناوشات داخلية واستغله البعض للانتقاد الشخصي”.

سليماني

وأبدى ظريف اعتزازه بالعلاقة العميقة بينه وبين سليماني، على مدى عقدين، وما رافقها من “ود وصداقة وعمل مشترك”، ووفق ما دونه ظريف، فإنّ السلام في أفغانستان والعراق ما كان ليتحقق وما كان الإرهاب الداعشي لينتهي لولا وعي الشهيد سليماني وشجاعته، وتضحيات شعبي هذين البلدين”، على حدّ زعمه.

ليفانت-وكالات

شددت لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني، على أنّه “تم استدعاء وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، لتقديم إفادة في اللجنة حول ما جاء في التسريب الصوتي”، وذلك ضمن أول اجتماع لها.

وصرّح أبو الفضل عموئي، الناطق باسم لجنة الأمن القومي في البرلمان: “تم استدعاء ظريف لتقديم إفادة في اللجنة حول ما جاء في التسريب الصوتي، وذلك في أول اجتماع للجنة”، وذلك عقب مهاجمة وكالات أنباء مقربة من الحرس الثوري، ظريف عبر عدد من المقالات.

اقرأ أيضاً: ظريف: الدبلوماسية والميدان العسكري يمثلان “جناحي قوة” لإيران

وكان قد أفاد موقع “إيران إنترناشيونال” المعارض، بحصوله على ملف صوتي لظريف، ضمن مقابلة كان من المزمع عرضها بعد انتهاء الحكومة الحالية، لفت فيها إلى تدخلات قاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس، وأنّه “ضحى بالدبلوماسية من أجل العمليات الميدانية للحرس الثوري”.

وفي رسالة له على موقع “إنستغرام”، شجب ظريف اللغط الذي أثير بخصوص حديث غير علني له سرب إلى وسائل الإعلام، زاعماً أنّ “هذا الحديث هو بحث نظري سري حول ضرورة تفعيل الدبلوماسية والميدان الهدف منه هو نقل تجربة ثماني سنوات إلى المسؤولين المستقبليين، لكن المؤسف أن هذا الحديث تحول إلى مناوشات داخلية واستغله البعض للانتقاد الشخصي”.

سليماني

وأبدى ظريف اعتزازه بالعلاقة العميقة بينه وبين سليماني، على مدى عقدين، وما رافقها من “ود وصداقة وعمل مشترك”، ووفق ما دونه ظريف، فإنّ السلام في أفغانستان والعراق ما كان ليتحقق وما كان الإرهاب الداعشي لينتهي لولا وعي الشهيد سليماني وشجاعته، وتضحيات شعبي هذين البلدين”، على حدّ زعمه.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit