الأسلحة الفتّاكة.. ستُقدّم من واشنطن لـ كييف

أوكرانيا

كشفت الولايات المتحدة أنّها ستواصل تقديم المساعدة العسكرية لأوكرانيا، بما في ذلك الأسلحة الفتاكة، إذ ذكر الناطق باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايس، أمس الأربعاء، تعقيباً على استفسار بخصوص تقديم أنظمة “باتريوت” الأمريكية للدفاع الجوي لأوكرانيا: “نحن ملتزمون بشراكتنا مع أوكرانيا، وهذا مهم بالنسبة إلينا”.

اقرأ أيضاً: روسيا: سنوقف التعاون مع تركيا إن باعت مسيّرات لأوكرانيا

ونوّه إلى أنّ الولايات المتحدة قدمت مساعدات دفاعية بقيمة أكثر من ملياري دولار منذ عام 2014، حين بدأ الصراع المسلح في منطقة دونباس شرقي أوكرانيا، مضيفاً: “سنواصل العمل على تقديم المساعدة في مجال الأمن الذي تحتاج إليه أوكرانيا للحماية من العدوان الروسي، وهذا يشمل الأنظمة الدفاعية، بناء على تقييمنا المستمر لما قد تحتاج إليه أوكرانيا”.

هذا وكان قد عدّ البنتاغون أنّ الحشد العسكري الروسي بالقرب من حدود أوكرانيا أضخم مما كان في العام 2014، لدى بدأ النزاع المسلح في منطقة دونباس شرقي أوكرانيا.

الجيش الروسي

وذكر الناطق باسم البنتاغون، جون كيربي، في التاسع عشر من أبريل الجاري، تعقيباً على استفسار بهذا الصدد أثناء مؤتمر صحفي له: “إنه أكبر طبعا مما كان في 2014″، دون أن يقدم أي تقديرات لمجموع القوات الروسية، مضيفاً أنه من غير الواضح ما إذا كان هدف التحركات العسكرية هو التدريب.

وقد أبدت الدول الغربية وأوكرانيا قلقها حيال تحرك القوات الروسية قرب الحدود الغربية لروسيا، في الوقت الذي تزعم فيه موسكو أن تنقل القوات المسلحة الروسية داخل أراضي روسيا يعتبر شأناً داخلياً لها، وأنه لا يهدّد أحداً.

ليفانت-وكالات

كشفت الولايات المتحدة أنّها ستواصل تقديم المساعدة العسكرية لأوكرانيا، بما في ذلك الأسلحة الفتاكة، إذ ذكر الناطق باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايس، أمس الأربعاء، تعقيباً على استفسار بخصوص تقديم أنظمة “باتريوت” الأمريكية للدفاع الجوي لأوكرانيا: “نحن ملتزمون بشراكتنا مع أوكرانيا، وهذا مهم بالنسبة إلينا”.

اقرأ أيضاً: روسيا: سنوقف التعاون مع تركيا إن باعت مسيّرات لأوكرانيا

ونوّه إلى أنّ الولايات المتحدة قدمت مساعدات دفاعية بقيمة أكثر من ملياري دولار منذ عام 2014، حين بدأ الصراع المسلح في منطقة دونباس شرقي أوكرانيا، مضيفاً: “سنواصل العمل على تقديم المساعدة في مجال الأمن الذي تحتاج إليه أوكرانيا للحماية من العدوان الروسي، وهذا يشمل الأنظمة الدفاعية، بناء على تقييمنا المستمر لما قد تحتاج إليه أوكرانيا”.

هذا وكان قد عدّ البنتاغون أنّ الحشد العسكري الروسي بالقرب من حدود أوكرانيا أضخم مما كان في العام 2014، لدى بدأ النزاع المسلح في منطقة دونباس شرقي أوكرانيا.

الجيش الروسي

وذكر الناطق باسم البنتاغون، جون كيربي، في التاسع عشر من أبريل الجاري، تعقيباً على استفسار بهذا الصدد أثناء مؤتمر صحفي له: “إنه أكبر طبعا مما كان في 2014″، دون أن يقدم أي تقديرات لمجموع القوات الروسية، مضيفاً أنه من غير الواضح ما إذا كان هدف التحركات العسكرية هو التدريب.

وقد أبدت الدول الغربية وأوكرانيا قلقها حيال تحرك القوات الروسية قرب الحدود الغربية لروسيا، في الوقت الذي تزعم فيه موسكو أن تنقل القوات المسلحة الروسية داخل أراضي روسيا يعتبر شأناً داخلياً لها، وأنه لا يهدّد أحداً.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit