الأسايش تفرج عن مراسل تلفزيون النظام في الحسكة بعد ساعات من اعتقاله

اشتباكات الحسكة

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأنّ قوى الأمن الداخلي “الأسايش” أفرجت عن مراسل تلفزيون النظام السوري، ومدير المركز الإذاعي والتلفزيوني في الحسكة “فاضل حماد”، وذلك بعد ساعات من مداهمة منزله واعتقاله، حيث أفرج عنه بوساطة القوات الروسية ووجهاء المنطقة.

وكانت قوى الأمن الداخلي “الأسايش”، قد اعتقلت مدير مركز التلفزيون السوري بمحافظة الحسكة “فاضل حماد”، وذلك من منزله بالقرب من شارع الحسكة بمدينة القامشلي، حيث اقتادوه إلى المراكز الأمنية، دون ورود تفاصيل حول مصيره حتى الآن.

وأشارت مصادر المرصد السوري إلى أن أحد الأسباب الرئيسية لعدم الاتفاق في المفاوضات، هو مطالبة “قسد” بالاحتفاظ بحي طي وكامل حي حلكو، وعدم تدخل قوات النظام بهما، تزامناً مع رفض وفد النظام السوري لمطالب “قسد”.

اشتباكات الأسايش والنظام

في حين يتواصل الهدوء الحذر في عموم مدينة القامشلي ضمن محافظة الحسكة، دون التوصل إلى حلول حتى اللحظة على ما يبدو، على خلفية المفاوضات برعاية روسية.

على صعيد متصل وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل أحد عناصر الدفاع الوطني متأثراً بجراحه على خلفية الأحداث التي شهدتها القامشلي، ليرتفع تعداد قتلى الدفاع الوطني منذ بدء الاشتباكات مع الأسايش مساء الثلاثاء 20 نيسان الجاري، إلى 6، كما قتل اثنان من الأسايش بالاشتباكات في الفترة ذاتها، بالإضافة لمقتل طفل برصاص الدفاع الوطني، وشيخ عشيرة برصاص قناص، كما خلفت الاشتباكات والرصاص العشوائي أيضا، إصابة 9 مدنيين بجراح، و6 من الأسايش و7 من الدفاع الوطني.

اقرأ المزيد: للضغط على الأسايش.. النظام يحاصر أكراد حلب

في سياق متصل، رصد المرصد هدوءاً حذراً يسود عموم مدينة القامشلي ضمن محافظة الحسكة، على خلفية التهدئة أو الهدنة الإنسانية المطبقة في حي الطي، حيث لم يتم رصد أي خروقات لها منذ منتصف ليل الجمعة-السبت وحتى اللحظة، وانتهت مدة الهدنة التي بدأت عند مغيب شمس أمس الجمعة، حتى الساعة العاشرة صباحا من اليوم السبت، في انتظار التطورات وما ستؤول إليه الأمور في حال انهيار المفاوضات.

ووفقا للمعلومات الأولية فإن الروس يريدون دخول قوات النظام والشرطة إلى حي الطي وهو ما ترفضه قوى الأمن الداخلي “الأسايش”.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأنّ قوى الأمن الداخلي “الأسايش” أفرجت عن مراسل تلفزيون النظام السوري، ومدير المركز الإذاعي والتلفزيوني في الحسكة “فاضل حماد”، وذلك بعد ساعات من مداهمة منزله واعتقاله، حيث أفرج عنه بوساطة القوات الروسية ووجهاء المنطقة.

وكانت قوى الأمن الداخلي “الأسايش”، قد اعتقلت مدير مركز التلفزيون السوري بمحافظة الحسكة “فاضل حماد”، وذلك من منزله بالقرب من شارع الحسكة بمدينة القامشلي، حيث اقتادوه إلى المراكز الأمنية، دون ورود تفاصيل حول مصيره حتى الآن.

وأشارت مصادر المرصد السوري إلى أن أحد الأسباب الرئيسية لعدم الاتفاق في المفاوضات، هو مطالبة “قسد” بالاحتفاظ بحي طي وكامل حي حلكو، وعدم تدخل قوات النظام بهما، تزامناً مع رفض وفد النظام السوري لمطالب “قسد”.

اشتباكات الأسايش والنظام

في حين يتواصل الهدوء الحذر في عموم مدينة القامشلي ضمن محافظة الحسكة، دون التوصل إلى حلول حتى اللحظة على ما يبدو، على خلفية المفاوضات برعاية روسية.

على صعيد متصل وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل أحد عناصر الدفاع الوطني متأثراً بجراحه على خلفية الأحداث التي شهدتها القامشلي، ليرتفع تعداد قتلى الدفاع الوطني منذ بدء الاشتباكات مع الأسايش مساء الثلاثاء 20 نيسان الجاري، إلى 6، كما قتل اثنان من الأسايش بالاشتباكات في الفترة ذاتها، بالإضافة لمقتل طفل برصاص الدفاع الوطني، وشيخ عشيرة برصاص قناص، كما خلفت الاشتباكات والرصاص العشوائي أيضا، إصابة 9 مدنيين بجراح، و6 من الأسايش و7 من الدفاع الوطني.

اقرأ المزيد: للضغط على الأسايش.. النظام يحاصر أكراد حلب

في سياق متصل، رصد المرصد هدوءاً حذراً يسود عموم مدينة القامشلي ضمن محافظة الحسكة، على خلفية التهدئة أو الهدنة الإنسانية المطبقة في حي الطي، حيث لم يتم رصد أي خروقات لها منذ منتصف ليل الجمعة-السبت وحتى اللحظة، وانتهت مدة الهدنة التي بدأت عند مغيب شمس أمس الجمعة، حتى الساعة العاشرة صباحا من اليوم السبت، في انتظار التطورات وما ستؤول إليه الأمور في حال انهيار المفاوضات.

ووفقا للمعلومات الأولية فإن الروس يريدون دخول قوات النظام والشرطة إلى حي الطي وهو ما ترفضه قوى الأمن الداخلي “الأسايش”.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit