استياء بسبب وساطة عشائرية .. قسد أفرجت عن “داعشي” حكم عليه بالسجن 25 عاماً

قسد دير الزور

قام قائد قوات مجلس دير الزور العسكري (أبو خولة)، بزيارة إلى مدينة الطبقة الواقعة بريف الرقة الغربي، وذلك لحل خلاف عشائري حصل بين عشيرة الولدة وعشائر من دير الزور متواجدين في الطبقة. وساطة عشائرية

حيث جرى حل الخلاف، وبعد الصلح قام أبو خولة بالاستماع إلى مطالب أهالي دير الزور المتواجدين في الطبقة، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ويذكر أن المنطقة شهدت خلافاً وتراشقاً لفظياً، بين عشيرة الولدة وعشائر دير الزور.

وكان مسلحان اثنان، يستقلان دراجة نارية، قد هاجما بالأسلحة الفردية، قبل نحو أسبوعين، سيارة عسكرية كان يتواجد بداخلها، نائب قائد “مجلس دير الزور العسكري” التابع لقوات سوريا الديمقراطية، في بلدة جديدة عكيدات بريف دير الزور الشرقي، دون وقوع إصابات واقتصرت الأضرار على الماديات فقط.

داعش

في سياق متصل، ساد استياء شعبي كبير مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية في الرقة، على خلفية إفراجها عن شخص بوساطة عشائرية، وذلك على الرغم من الحكم عليه لمدة 25 سنة لأنه كان ضمن صفوف تنظيم “داعش”. 

وتفاقمت حدّة الاستياء في الأوساط الشعبية، نظراً لوجود الكثير من الأشخاص ممن جرى اتهامهم بالانتماء والتعامل مع التنظيم، ممن لم يفرج عنهم، سيما وأنّه لم يثبت عليهم ارتكاب انتهاكات.

وكان المرصد السوري قد أفاد يوم أمس الأول، أن قوات مجلس دير الزور العسكري، اعتقلت 3 أشخاص عند قوس الهرموشية بريف دير الزور الغربي، خلال الساعات الفائتة، ويرجح أن اعتقالهم جاء بتهمة “التعامل والانتماء لتنظيم داعش”، حيث كانوا جميعاً يستقلون دراجة نارية حين جرى اعتقالهم.

اقرأ المزيد: قسد تشنّ حملة ضدّ”المتطرّفين”في “مخيم الهول”

في حين قامت مجموعات من قوى الأمن الداخلي التابعة لـ”قسد”، خلال الشهر الحالي، بمداهمة الأحياء الجنوبية في مدينة الحسكة، واعتقلت 30 شخص بتهمة الانتماء لخلايا تنظيم “داعش”، وصادرت أسلحة فردية ومعدات عسكرية كانت بحوزتهم. 

ليفانت– المرصد السوري لحقوق الإنسان