احذر المعقمّات الطبية التي يدخل في تركيبتها الميثانول!

احذر المعقمّات الطبية التي يدخل في تركيبتها الميثانول

يساعد الكحول كأحد مكونات جل التعقيم على قتل الجراثيم وبعض الفيروسات والبكتيريا، لكنه لا يقضي على كل الفيروسات أو الجراثيم، حيث إن بعضاً منها لا يتأثر بمفعول الكحول.

حيث يمكن أن يقضي معقم اليدين على الجراثيم، لكنه لا ينظف اليدين من الأوساخ. ويعد الماء والصابون هو الوسيلة الأساسية والآمنة لتنظيف اليدين من أي أوساخ. ولا يقتصر دور الماء والصابون على التنظيف والتعقيم فحسب، بل إنهما في الواقع أكثر فعالية في قتل الجراثيم والفيروسيات.

في حين أظهرت إحدى الدراسات أن معقم اليدين ربما لا يعمل بشكل جيد إذا علقت الإفرازات الأنفية على اليدين. ويقول الخبراء إن سمك الإفرازات الأنفية يساعد في حماية الجراثيم، ومن ثم فإن غسيل اليدين بالماء والصابون هو أفضل طريقة لتعقيمها بعد العطس، خاصة المصابين بنزلات البرد والإنفلونزا.

معقّمات الأيدي

اقرأ المزيد: دراسة: كيفيّة إنتاج الهلوسة في الدماغ

فيما يوصي المركز الأميركي لمكافحة الأمراض والوقاية منها CDC باستخدام مطهرات لليدين تحتوي على 60% كحول على الأقل. ولهذا ينصح الخبراء بضرورة التأكد من نسبة الكحول المدونة ضمن مكونات مطهر اليدين لضمان التخلص من أكبر قدر ممكن من الجراثيم والفيروسات عند الاستعمال، إضافة إلى الاعتماد فقط على العبوات مُحكمة الإغلاق.

إلى ذلك، كشفت توصيات إدارة الغذاء والدواء الأميركية FDA أن الميثانول، الذي يدخل في تركيبة أكثر من 100 علامة تجارية من منتجات تعقيم الأيدي، يمكن أن تمتصه البشرة.

اقرأ: مخاوف من طفرات جديدة لسلالة “مزدوجة التحور”

وتشمل الأعراض، التي يمكن أن يتسبب فيها امتصاص البشرة للميثانول، الغثيان والقيء والصداع وتشوش الرؤية والعمى والغيبوبة والتلف الدائم للجهاز العصبي أو حتى الموت.

ويوصي الخبراء بتجنب استخدام أي منتجات لتعقيم اليدين تحتوي على مادة الميثانول في مكوناتها.

ليفانت- وكالات

يساعد الكحول كأحد مكونات جل التعقيم على قتل الجراثيم وبعض الفيروسات والبكتيريا، لكنه لا يقضي على كل الفيروسات أو الجراثيم، حيث إن بعضاً منها لا يتأثر بمفعول الكحول.

حيث يمكن أن يقضي معقم اليدين على الجراثيم، لكنه لا ينظف اليدين من الأوساخ. ويعد الماء والصابون هو الوسيلة الأساسية والآمنة لتنظيف اليدين من أي أوساخ. ولا يقتصر دور الماء والصابون على التنظيف والتعقيم فحسب، بل إنهما في الواقع أكثر فعالية في قتل الجراثيم والفيروسيات.

في حين أظهرت إحدى الدراسات أن معقم اليدين ربما لا يعمل بشكل جيد إذا علقت الإفرازات الأنفية على اليدين. ويقول الخبراء إن سمك الإفرازات الأنفية يساعد في حماية الجراثيم، ومن ثم فإن غسيل اليدين بالماء والصابون هو أفضل طريقة لتعقيمها بعد العطس، خاصة المصابين بنزلات البرد والإنفلونزا.

معقّمات الأيدي

اقرأ المزيد: دراسة: كيفيّة إنتاج الهلوسة في الدماغ

فيما يوصي المركز الأميركي لمكافحة الأمراض والوقاية منها CDC باستخدام مطهرات لليدين تحتوي على 60% كحول على الأقل. ولهذا ينصح الخبراء بضرورة التأكد من نسبة الكحول المدونة ضمن مكونات مطهر اليدين لضمان التخلص من أكبر قدر ممكن من الجراثيم والفيروسات عند الاستعمال، إضافة إلى الاعتماد فقط على العبوات مُحكمة الإغلاق.

إلى ذلك، كشفت توصيات إدارة الغذاء والدواء الأميركية FDA أن الميثانول، الذي يدخل في تركيبة أكثر من 100 علامة تجارية من منتجات تعقيم الأيدي، يمكن أن تمتصه البشرة.

اقرأ: مخاوف من طفرات جديدة لسلالة “مزدوجة التحور”

وتشمل الأعراض، التي يمكن أن يتسبب فيها امتصاص البشرة للميثانول، الغثيان والقيء والصداع وتشوش الرؤية والعمى والغيبوبة والتلف الدائم للجهاز العصبي أو حتى الموت.

ويوصي الخبراء بتجنب استخدام أي منتجات لتعقيم اليدين تحتوي على مادة الميثانول في مكوناتها.

ليفانت- وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit