اتهامات للكاظمي بالتواطؤ مع تركيا.. في توغّلها العسكري

القوات التركية
القوات التركية/ أرشيفية

وجه النائب في مجلس النواب العراقي، حسن سالم، اتهاماً لحكومة رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، بـ”التواطؤ” مع تركيا عبر “سكوتها” على اجتياح الجيش التركي لمناطق في شمالي العراق. تركيا

وشجب سالم في بيان صحفي: “الاجتياح التركي لشمال العراق، في مناطق متينا وقنديل وأفاسين وباسيان والزاب وقارا”، مردفاً: “سكوت الحكومة العراقية عن هذا الاحتلال دلالة على التواطؤ مع الأتراك والقبول بهذه الاعتداءات، إن لم تكن مرتبة مع حكومة الكاظمي”.

اقرأ أيضاً: أفغانستان تتحوّل لمثل قد تحتذي به مليشيات العراق

وتابع بالقول: “هذا تقصير واضح من الحكومة في واجباتها المنصوص عليها دستورياً، وعلى الكتل السياسية تحمل مسؤولياتها تجاه الحكومة ومحاسبتها على هذا التقصير الذي يعتبر تعدياً صارخاً على السيادة العراقية”.

هذا وكان قد حذّر برلماني عراقي، منتصف يناير الماضي، من “أطماع” الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في العراق، وإمكانية حصول توغل تركي كبير في الشمال.

الجيش العراقي

كما كانت قد نبهت صحيفة “لو فيغارو”، في تقرير سابق لها، من أنّ أردوغان بات يتطلع الآن نحو العراق، إذ لم يعد هناك ما يوقفه، وأنّ العمليات العسكرية التركية قد تكثفت بقوة العام الماضي بمسميات مختلفة، وهو ما يوحي بعملية أكبر في الأشهر المقبلة واحتلال أراض عراقية وإقامة قواعد عسكرية دائمة بحجة تطهير المنطقة الحدودية بين تركيا والعراق من أي وجود لمقاتلي حزب “العمال الكردستاني”. تركيا

ليفانت-وكالات

وجه النائب في مجلس النواب العراقي، حسن سالم، اتهاماً لحكومة رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، بـ”التواطؤ” مع تركيا عبر “سكوتها” على اجتياح الجيش التركي لمناطق في شمالي العراق. تركيا

وشجب سالم في بيان صحفي: “الاجتياح التركي لشمال العراق، في مناطق متينا وقنديل وأفاسين وباسيان والزاب وقارا”، مردفاً: “سكوت الحكومة العراقية عن هذا الاحتلال دلالة على التواطؤ مع الأتراك والقبول بهذه الاعتداءات، إن لم تكن مرتبة مع حكومة الكاظمي”.

اقرأ أيضاً: أفغانستان تتحوّل لمثل قد تحتذي به مليشيات العراق

وتابع بالقول: “هذا تقصير واضح من الحكومة في واجباتها المنصوص عليها دستورياً، وعلى الكتل السياسية تحمل مسؤولياتها تجاه الحكومة ومحاسبتها على هذا التقصير الذي يعتبر تعدياً صارخاً على السيادة العراقية”.

هذا وكان قد حذّر برلماني عراقي، منتصف يناير الماضي، من “أطماع” الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في العراق، وإمكانية حصول توغل تركي كبير في الشمال.

الجيش العراقي

كما كانت قد نبهت صحيفة “لو فيغارو”، في تقرير سابق لها، من أنّ أردوغان بات يتطلع الآن نحو العراق، إذ لم يعد هناك ما يوقفه، وأنّ العمليات العسكرية التركية قد تكثفت بقوة العام الماضي بمسميات مختلفة، وهو ما يوحي بعملية أكبر في الأشهر المقبلة واحتلال أراض عراقية وإقامة قواعد عسكرية دائمة بحجة تطهير المنطقة الحدودية بين تركيا والعراق من أي وجود لمقاتلي حزب “العمال الكردستاني”. تركيا

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit