إيران والتطبيع.. محورا مفاوضات أوستن بإسرائيل

لويد اوستن

أكد وزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن، على أنّ العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل تلعب دوراً محورياً لضمان أمن المنطقة، مردفاً أنّ تلك العلاقات “راسخة ولا يمكن أن تنفصم”.

كما نوّه أوستن، الذي وصل إلى إسرائيل اليوم الأحد، في أول زيارة لمسؤول كبير بإدارة الرئيس جو بايدن، إلى أن التحالف الأمريكي-الإسرائيلي مبني على الثقة، ومشيراً أنه يتطلع إلى تمكينها، كما لفت إلى أنّه بحث مع غانتس على وجه الخصوص مواصلة عملية التطبيع بين إسرائيل وجيرانها العرب.

اقرأ أيضاً: إسرائيل تنفذ عملية ضد إيران.. رغم تسريبها للإعلام

فيما خمن وزير دفاع إسرائيل، بيني غانتس، احتمالية عقد اتفاق دبلوماسي جديد مع إيران، متوعداً أنّ “بلاده ستتعاون مع الولايات المتحدة لضمان ألا تضر أي صفقة محتملة بأمن المنطقة”.

وشدّد غانتس، خلال اجتماع عقده في تل أبيب، اليوم الأحد، مع نظيره الأمريكي لويد أوستن، على أنّ إسرائيل تعد الولايات المتحدة شريكاً كاملاً في كافة مسارح العمليات، بما فيها مسألة إيران.

إسرائيل وأمريكا

وأكمل بالقول: “تشكل طهران اليوم خطراً استراتيجياً على الأمن الدولي والشرق الأوسط برمته ودولة إسرائيل، وسنعمل بشكل وثيق مع حلفائنا الأمريكيين على ضمان أن يراعي أي اتفاق جديد مع إيران المصالح الحيوية للعالم والولايات المتحدة وعلى منع حدوث سباق تسلح خطير في منطقتها وحماية دولة إسرائيل”.

وجاءت زيارة أوستن لإسرائيل ضمن جولة تتضمن ألمانيا ومقر حلف شمال الأطلسي في بلجيكا وبريطانيا، على أن يبحث في إسرائيل “القضايا الإقليمية الشائكة وفي مقدمها التهديدات الأمنية التي تواجهها إسرائيل من كل من إيران ولبنان وسوريا”.

ليفانت-وكالات