إجراء غير مسبوق..”حظر الأسلحة الكيماوية” توبّخ الأسد وتفرض عقوبات على نظامه

هجوم الكيماوي- سراقب

صوتت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، على قرار يقضي بتوبيخ الأسد لاستخدامه الأسلحة في سوريا، كما أعلنت المنظمة حرمان سوريا من حقها في التصويت بمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية، لاستخدامها غازات سامة.

يشار إلى أن الدول الأعضاء في المنظمة التي تتخذ مقرا لها في لاهاي، كانت وافقت على اقتراح فرنسي ينص على تعليق “حقوق وامتيازات” دمشق داخل المنظمة، ومن ضمنها حقها في التصويت، في إجراء غير مسبوق في تاريخ الهيئة.

 

وكان الاتحاد الأوروبي، قد قال في تصريح مشترك في الأمم المتحدة أن “رفض دمشق تقديم المعلومات المطلوبة بشكل واف لا يمكن ولا يجب أن يبقى بلا رد”. وتابع “يعود الآن إلى الأسرة الدولية أن تتخذ التدابير المناسبة”.

مجازر الكيماوي

جدير بالذكر أنّ أنّ الضغط على النظام السوري، بدأ الأسبوع الماضي بعد نشر تقرير ثان للمنظمة يتهم النظام السوري باستخدام غاز الكلور عام ،2018 في هجوم على بلدة سراقب على بُعد 50 كيلومتراً جنوب حلب، والتي كانت في ذلك الحين تحت سيطرة فصائل معارضة.

وكانت سوريا وحليفتها المقربة روسيا، قد اشتبكت في شهر يناير/ كانون الثاني، مع الولايات المتحدة ودول أخرى، بشأن مبادرة غربية لتعليق حقوق التصويت لسوريا في منظمة مراقبة الأسلحة الكيماوية العالمية، نظراً لفشلها في تقديم تفاصيل عن ثلاث هجمات كيماوية في عام 2017، ألقى المحققون باللوم فيها على نظام بشار الأسد.

اقرأ المزيد: كيماوي الأسد.. تقرير إعلامي يحضّ بايدن على دور أكثر فعالية لردع سوريا وروسيا

حيث بدأت المواجهة في مجلس الأمن الدولي، عندما اجتمعت الدول الأعضاء، البالغ عددها 193 في منظمة حظر الأسلحة الكيماوية في لاهاي بهولندا، في أبريل نيسان الماضي للنظر في إجراء صاغته فرنسا نيابة عن 46 دولة لتعليق حقوق وامتيازات سوريا في المنظمة.

ليفانت- العربية نت