أول ردود الفعل الإيرانية بعد احتراق الناقلة في سوريا: “جبهة المقاومة ستقدّم إجابة جوهرية”

ناقلة نفط 1

في تصعيد جديد من قبل إيران تجاه استهداف قواتها في سوريا، اعتبر رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية أن “إسرائيل تظن أنها ستتمكن من استهداف سوريا دون رد”.

وفي هذا السياق، قال اللواء محمد باقري بحسب ما نقلت وكالة “تسنيم” اليوم الأحد “الصهاينة يعتقدون أن بإمكانهم استهداف أراضي سوريا بشكل دائم، وإلحاق الأذى بأماكن مختلفة وفي البحار وعدم حصول رد.”

وتابع: “من المؤكد أن الإجراءات التي اتخذت في الأيام القليلة الماضية، والتي ستتخذ مستقبلاً وتعرض مصالحهم للخطر ستعيدهم إلى رشدهم”. وتابع: “لن نقول شيئاً عمن سيقوم بذلك ولا نعرف من هم، لكن جبهة المقاومة ستقدم إجابة جوهرية”، في إشارة إلى الميليشيات التي تدعمها طهران في المنطقة، على رأسها حزب الله.

وفاة أبرز قيادي بالميليشيات الإيرانية في سوريا

جاءت التصريحات بعد أن شهد أحد السواحل السورية، ليل أمس السبت، فصلاً جديداً من فصول الحرب “المستترة” الجارية بين إسرائيل وإيران عبر البحر واستهداف السفن، منذ أشهر.

حيث أعلنت وزارة النفط التابعة للنظام السوري أمس أن فرق الإطفاء تمكنت من إخماد حريق اندلع في أحد خزانات ناقلة نفط قبالة مصفاة بانياس، ملمّحة إلى أن السفينة تعرضت لهجوم يعتقد أنه بطائرة مسيرة من اتجاه المياه الإقليمية اللبنانية.

في حين أعلنت وسائل إعلام إيرانية بأن الناقلة إيرانية وكانت من ضمن 3 سفن تنقل النفط إلى سوريا.

اقرأ المزيد: طائرة مسيّرة تستهدف ناقلة نفط في بانياس السورية

إلى ذلك، وقبل أشهر شهدت الساحة البحرية عدداً من الحوادث واستهداف سفن، أدى إلى تبادل الاتهامات بين طهران وتل أبيب، في مؤشر لانطلاق ما يشبه حرب سفن “تحت السيطرة” بين الطرفين.

وبهذا الصدد، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنّه: “قتل ثلاثة أشخاص على الأقل، اثنان منهم من أفراد الطاقم” في الهجوم الذي تسبب بحريق في أحد خزانات الناقلة.

ليفانت- وكالات