أهالي السويداء يشكّلون “لجاناً محلية” لحماية مناطقهم

السويداء

تشهد مناطق عدّة في محافظة السويداء تزايداً في الانفلات الأمني والخطف وسرقة السيارات، في ظل انحسار تأثير القبضة الأمنية لقوات النظام وانكفاء الفصائل المحلية على حماية مناطقهم من الاعتداءات، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان. أهالي السويداء

وفي سياق ذلك، أفادت مصادر المرصد السوري في محافظة السويداء، بأن مسلحين مجهولين استدرجوا شاباً يعمل سائق سيارة أجرة من أبناء بلدة الغارية ويقيم في مدينة السويداء، وقتلوه بالرصاص قرب قرية سهوة البلاطة، صباح اليوم، كما سرقوا سيارته ومابحوزته، ثم لاذوا بالفرار إلى جهة مجهولة.

السويداء

إلى ذلك، شكّل أهالي بلدة القريا مجموعات مسلحة “لجان محلية” تهدف إلى حماية منطقتهم من اعتداءات البدو والعصابات التي تمتهن الخطف والسرقة، حيث تعرّضت منطقتهم لعدة هجمات ومحاولات اختطاف لأبنائها في وقت سابق.

وكان مسلحون يرجح أنهم عناصر من شعبة المخابرات العسكرية، قد قطعوا الطريق، يوم أمس، على صهريج محمل بمادة البنزين، واعتدوا على العناصر الأمنية المرافقة له، قرب بلدة عتيل شمالي مدينة السويداء، كما احتجزوا الصهريج لساعات قبل إعادته إلى فرع المحروقات.

في سياق متصل، سمع يوم أمس، دوى انفجار في مدينة السويداء جنوبي سوريا، نتيجة إلقاء قنبلة يدوية على منزل مواطن في المدينة، بعد ذلك أطلق المسلحون النار على المنزل قبل أن يلوذوا بالفرار إلى جهة مجهولة، ما أسفر عن وقوع خسائر مادية دون تسجيل إصابات.

اقرأ المزيد: السويداء.. مصادر محلية تتهم أجهزة أمن النظام بخطف صهريج للوقود

يشار إلى أنّه أعلن في درعا مؤخّراً عن تشكيل مجموعة مسلحة في مناطق الجنوب السوري، تحت اسم “المجلس العسكري لكتائب أنباء الجنوب”، وسط ترقب لجهود بوقف الاغتيالات الغامضة. الاغتيالات

وجاء التشكيل، بموجب البيان الذي رافق الإعلان عنه البيان “وفاءً لدماء أبناء حوران والجولان خاصة وأبناء الثورة السورية عامة، واستكمالاً لطريق الحرية والكرامة نحن أبناء حوران والجولان نعلن عن تشكيل المجلس العسكري لكتائب أبناء الجنوب”. أهالي السويداء

ليفانت- متابعات