أسباب أمنيّة.. تدفع الأردن لاعتقال مسؤولين بارزين

باسم عوض الله

كشف مصدر أمني في الأردن، يوم السبت، عن اعتقال كل من الشريف حسن بن زيد وباسم إبراهيم عوض وآخرين، لأسباب وصفها بالأمنية، ووفق وكالة الأنباء الأردنية “بترا”، فإنّ التحقيق جارٍ في الموضوع، عقب توقيف عدد من الأشخاص.

فيما ذكرت وكالة أنباء الأردن الرسمية “بترا”، أنّ الاعتقالات، شملت الشريف حسن بن زيد، وباسم عوض الله، ومدير مكتب الأمير، حمزة ياسر المجالي، ومجموعة من المسؤولين الآخرين، مضيفةً أنّ الاعتقالات تمت “متابعة أمنية حثيثة” وأنّ التحقيق جارٍ في القضية.

اقرأ أيضاً: مسؤول أردني: الشعوب التي لا تعبر عن نفسها ليست حية

والشريف حسن بن زيد وهو من الأشراف المقربين من العائلة الهاشمية، وذكرت مصادر معارضة أنّ قوة عسكرية وأمنية داهمت كذلك قصراً يقيم فيه الأمير حمزة، وتم اعتقال مقربين من الأمير، فيما نوّهت عائلة المجالي أنّ مدير مكتب الأمير حمزة وابنها ياسر سليمان المجالي تم اعتقاله كذلك، بعد مداهمة لمنزل جده في إحدى المزارع.

بدورها، أشارت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين بالقصر الملكي الأردني، أن مؤامرة معقدة وبعيدة المدى ضمت أحد أفراد العائلة المالكة.. المؤامرة ضمت كذلك زعماء قبائل ومسؤولين بأجهزة أمنية.

وزير المالية الأردني: خطة صندوق النقد تحتاج لخفض تكلفة خدمة الدين العام

وكان قد عُيّن باسم عوض الله عضواً في مجلس إدارة كلية دبي للإدارة الحكومية عام 2008، كما التحق بالعمل في مؤسسة سعودية يديرها رجل الأعمال السعودي صالح كامل.

ولم يستمر عوض الله لفترة طويلة كمبعوث العاهل الأردني الخاص لدى السعودية، إذ صدرت إرادة ملكية أردنية بإعفائه من مهامه في نوفمبر عام 2018.

ليفانت-وكالات