170 نائباً أمريكياً: أردوغان تسبب بتصدّع العلاقة

أردوغان وبايدن

أمضى 170 عضواً بمجلس النواب الأمريكي من الحزبين، خطاباً بعث إلى وزير الخارجية، أنتوني بلينكن، يدعون فيه إدارة الرئيس، جو بايدن، بالتصدّي لقضايا حقوق الإنسان في تعاملاتها مع تركيا.

وأتى في الخطاب المؤرخ 26 فبراير، وعرض أمس الاثنين، أنّ “تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي شريك مهم للولايات المتحدة منذ وقت طويل، وأنّ حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان تسببت في تصدّع العلاقة”.

اقرا أيضأ: بتهمة إهانة أردوغان.. السجن قد ينتظر ممثلاً تركياً شهيراً

ولفت الخطاب الذي أمضى عليه الرئيس الديمقراطي للجنة الشؤون الخارجية بالمجلس غريغ ميكس والعضو الجمهوري، البارز مايك، إلى أنّه “بشكل سليم لقيت القضايا الاستراتيجية اهتماماً كبيراً في علاقتنا الثنائية، لكن الانتهاك الفاضح لحقوق الإنسان والتراجع الديمقراطي في تركيا هما أيضاً مصدر قلق كبير”.

وياتي ذلك عقب أن قال أردوغان، في الـ20 من فبراير الماضي، إنّ “المصالح المشتركة بين تركيا والولايات المتحدة تفوق الخلافات بينهما، وإنّ تركيا تريد تعاوناً أفضل مع واشنطن”.

أردوغان

هذا وكان قد خمّن السفير الأمريكي لدى إسرائيل، ديفيد فريدمان، منتصف يناير الماضي، أن تكون إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، متشددة صوب الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، وفق ما أوردت صحيفة “هارتس” الإسرائيلية.

وذكر فريدمان “لا يوجد لديه أدنى شك، بأنّ الإدارة الجديدة ستكون ودّية تجاه إسرائيل، ومن المتوقع أن يكون بايدن متشدداً مع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان”.

ليفانت-وكالات