الوضع المظلم
الأربعاء ١٩ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

في الذكرى الثانية لإنهاء داعش.. الجامعة العربية: الحلّ بتسوية النزاعات

في الذكرى الثانية لإنهاء داعش.. الجامعة العربية: الحلّ بتسوية النزاعات
الأسايش تحبط عملية تهريب داعشيات روسيات

عمدت الجامعة العربية إلى المشاركة في اجتماع للتحالف الدولي ضد "داعش"، والذي عقد، أمس الثلاثاء، بالتوازي مع الذكرى الثانية للقضاء على خلافة التنظيم المزعومة في مدينة الباغوز شرق سوريا.


وتطرّق الاجتماع للإنجازات التي جرى تحقيقها والتحديات الراهنة المتعلقة بمكافحة التنظيم الإرهابي، ووجه الدعم الذي تقدمه قوات التحالف والدول الأعضاء في سبيل استعادة الاستقرار في المناطق المحررة، خاصة في العراق وسوريا، في إطار الصندوق الائتماني المخصص لهذا الغرض، والذي تساهم فيه الدول الأعضاء في التحالف الدولي.


اقرأ أيضاً: في ذكرى هزيمة داعش.. بلينكن يشيد بـ”قسد” ويحذّر من خطر “مخيّمات الشمال السوري”


واستعرض السفير حسام زكي الأمين، العام المساعد في المداخلة التي ألقاها في الاجتماع المخاوف حيال الأنشطة الإرهابية الأخيرة، على الساحتين السورية والعراقية، حيث أضحت البادية السورية، خلال الأشهر الأخيرة، مسرحاً لعمليات التنظيم الإرهابي، كما عاشت الساحة العراقية تطوراً مقلقاً للغاية منذ بداية العام الجاري، فيما يتعلق بتنشيط الخلايا النائمة للتنظيمات الإرهابية، إلى حد تمكنها من القيام بعملية مزدوجة طالت قلب العاصمة العراقية بغداد، في يناير الماضي، على الرغم من الجهود الدؤوبة التي تقوم بها الحكومة العراقية، بدعم من التحالف الدولي، لمكافحة الإرهاب وبسط الأمن.


ولفت زكي إلى خطورة الوضع في مجموعة من مخيمات ومراكز احتجاز عناصر تنظيم داعش في سوريا، خاصة في مخيم "الهول"، والذي يشكل بيئة حاضنة ونواة لعناصر إرهابية في المستقبل.


المرجع الديني الإيزيدي: جلب أطفال داعش يدمر المجتمع الإيزيدي


ونبّه زكي من مخاطر عودة تنظيم داعش على السلم والأمن الدوليين، وشدد على موقف الجامعة العربية تبعاً لقرارات مجلس الجامعة الوزاري، من حيث إدانة كافة أشكال العمليات الإجرامية التي تشنّها التنظيمات الإرهابية في الدول العربية وفي كل دول العالم، وشجب كل الأنشطة التي تمارسها تلك التنظيمات المتطرفة تحت أي شعارات دينية أو طائفية أو مذهبية أو عرقية.


وطالب السفير بتمكين التعاون الدولي في مجال مكافحة الفكر المتطرّف واقتلاع جذوره، وبذل المزيد من الجهود الدولية لمكافحة مصادر تمويل الإرهاب، وتجفيف منابعه، وفي مقدمتها تسوية النزاعات، ودعم عمليات التنمية الشاملة للمناطق المدمرة.


ليفانت-وكالات

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!