ويليام ينفي عنصريّة العائلة الملكيّة تجاه زوجته

هاري وميغان

شدّد الأمير ويليام، اليوم (الخميس)، على أنّ العائلة الملكية البريطانية ليست عنصرية، وذلك في خضم الجدل الدائر عقب كشف شقيقه هاري عن أحاديث حصلت في الأسرة بخصوص لون بشرة آرتشي ابنه من زوجته الخلاسية (المولودة لأبوين مختلفي اللون) ميغان ماركل. ويليام 

وذكر الأمير ويليام، أثناء زيارة إلى مدرسة في شرق لندن: “لسنا عائلة عنصرية بتاتاً”، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

اقرأ أيضاً: الملكة إليزابيث حزينة للمصاعب التي واجهها هاري وميغان

وكانت قد قالت ميغان ماركل إنّها فكرت في الانتحار حين كانت تعيش في كنف العائلة الملكية، التي لم تقبل طلبها في الحصول على مساعدة نفسية نتيجة الأذى الذي يلحقه ذلك بصورة الأسرة، وفق تصريحات مثيرة صرّحت بها في المقابلة التي عقدتها وزوجها هاري مع الإعلامية الأميركية أوبرا وينفري، وعرضتها محطة سي بي إس الأميركية.

ووفق تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية، فقد أفصحت ميغان، المولودة لأب أبيض وأم سوداء، بتأثر ظاهر أحياناً عن مخاوف أظهرتها العائلة الملكية حيال لون بشرة طفلها آرتشي خلال فترة الحمل.

ميغان

وذكرت دوقة ساسكس التي تنتظر طفلها الثاني: “لم أكن أريد البقاء على قيد الحياة، لقد كانت أفكاراً مستمرة ومُرعبة وحقيقية وواضحة جداً”، ملقية باللوم في وضعها النفسي ذاك على الأسلوب الهجومي ضدها من الصحافة البريطانية.

وأردفت أنّها قابلت العائلة المالكة؛ “وقلتُ إنني في حاجة للذهاب إلى مكان ما للحصول على مساعدة من مختصين نفسيين، بيد أنهم قالوا لي إنني لا أستطيع، وإن ذلك لن يكون مفيداً للعائلة”. ويليام 

ليفانت-وكالات