واشنطن تمدّ طهران بطوق النجاة.. مُفرجةً عن 3 مليارات

أمريكا وإيران

كشف مسؤول إيراني، أمس الأحد، أنّه تلقّى معلومات موثوق بها ترتبط بالإفراج عن أرصدة تابعة لطهران تصل قيمتها الكلية إلى ثلاثة مليارات دولار في العراق وسلطنة عمان وكوريا الجنوبية. النجاة

وأشار عضو الهيئة الرئاسية في غرفة التجارة الإيرانية-العراقية، حميد حسيني، خلال حديث إلى وكالة “فارس”، أنّ المعلومات التي جاءت من مصادر لبنانية وعراقية وغربية تؤكد أنّ الولايات المتحدة وافقت قبل يومين على الإفراج عن الأرصدة الإيرانية المجمدة في البنك التجاري العراقي، وقد تم إنجاز بعض المعاملات بهذا الخصوص.

اقرأ أيضاً: الهند: الحرس الثوري الإيراني من نفّذ التفجير أمام سفارة إسرائيل

وتابع بأنّ “المسؤولين العراقيين وعبر اتصالات متكررة كانوا بانتظار الحصول على ضوء أخضر من واشنطن، وهو ما حدث في نهاية المطاف”.

وصرّح المسؤول بأنّه على الرغم من عرض شبكة “الجزيرة”، مؤخراً، خبراً ينفي صحة تلك المعلومات، بيد أنّ مستشار رئيس الوزراء العراقي أكد فيما بعد، منح واشنطن موافقتها على استعمال طهران أموالها المودعة في بغداد لأغراض إنسانية.

ونوّه حسيني إلى أنّ جزءاً من الأموال المفرج عنها سيستعمل لتوفير السلع الأساسية التي تحتاج إليها إيران، مردفاً أنّه جرى استيراد شحنة ذرة من العراق نتيجة لعملية الإفراج عن الأرصدة.

انتهاكات إيران

هذا وكان قد قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، في السادس من مارس الجاري، إنّ الولايات المتحدة تلعب “دورياً تخريبياً” في الشرق الأوسط بما في ذلك العراق، وأفاد مكتب الرئيس الإيراني، في بيان، بأنّ روحاني والكاظمي بحثا التطورات الإقليمية والإفراج عن أموال إيران المجمدة في العراق.

وأشار روحاني، حينها، إلى أنّ “هناك مليارات الدولارات المحتجزة بشكل غير قانوني في العراق وينبغي الإفراج عنها على الفور”، مدّعياً أنّ “الأموال الإيرانية ما تزال مجمدة في العراق على الرغم من الوعود المتكررة للمسؤولين العراقيين للإفراج عنها”. النجاة

ليفانت-وكالات

كشف مسؤول إيراني، أمس الأحد، أنّه تلقّى معلومات موثوق بها ترتبط بالإفراج عن أرصدة تابعة لطهران تصل قيمتها الكلية إلى ثلاثة مليارات دولار في العراق وسلطنة عمان وكوريا الجنوبية. النجاة

وأشار عضو الهيئة الرئاسية في غرفة التجارة الإيرانية-العراقية، حميد حسيني، خلال حديث إلى وكالة “فارس”، أنّ المعلومات التي جاءت من مصادر لبنانية وعراقية وغربية تؤكد أنّ الولايات المتحدة وافقت قبل يومين على الإفراج عن الأرصدة الإيرانية المجمدة في البنك التجاري العراقي، وقد تم إنجاز بعض المعاملات بهذا الخصوص.

اقرأ أيضاً: الهند: الحرس الثوري الإيراني من نفّذ التفجير أمام سفارة إسرائيل

وتابع بأنّ “المسؤولين العراقيين وعبر اتصالات متكررة كانوا بانتظار الحصول على ضوء أخضر من واشنطن، وهو ما حدث في نهاية المطاف”.

وصرّح المسؤول بأنّه على الرغم من عرض شبكة “الجزيرة”، مؤخراً، خبراً ينفي صحة تلك المعلومات، بيد أنّ مستشار رئيس الوزراء العراقي أكد فيما بعد، منح واشنطن موافقتها على استعمال طهران أموالها المودعة في بغداد لأغراض إنسانية.

ونوّه حسيني إلى أنّ جزءاً من الأموال المفرج عنها سيستعمل لتوفير السلع الأساسية التي تحتاج إليها إيران، مردفاً أنّه جرى استيراد شحنة ذرة من العراق نتيجة لعملية الإفراج عن الأرصدة.

انتهاكات إيران

هذا وكان قد قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، في السادس من مارس الجاري، إنّ الولايات المتحدة تلعب “دورياً تخريبياً” في الشرق الأوسط بما في ذلك العراق، وأفاد مكتب الرئيس الإيراني، في بيان، بأنّ روحاني والكاظمي بحثا التطورات الإقليمية والإفراج عن أموال إيران المجمدة في العراق.

وأشار روحاني، حينها، إلى أنّ “هناك مليارات الدولارات المحتجزة بشكل غير قانوني في العراق وينبغي الإفراج عنها على الفور”، مدّعياً أنّ “الأموال الإيرانية ما تزال مجمدة في العراق على الرغم من الوعود المتكررة للمسؤولين العراقيين للإفراج عنها”. النجاة

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit