هتش تعدم مدنياً في إدلب.. بتهمة “القتل العمد”

هتش

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بوقوع عملية إعدام جديدة نفذتها هيئة تحرير الشام في محافظة إدلب، حيث جرى إعدام شخص واحد على الأقل، رمياً بالرصاص في محيط مدينة إدلب، من قبل تحرير الشام، بتهمة “القتل العمد”.

وجاءت عملية الإعدام “بعد اعتراف الشخص بجريمته”، وفقاً لمحكمة سرمدا التابعة لتحرير الشام، وسط معلومات عن إعدام آخرين أيضاً بذات التهمة.

وكان المرصد السوري رصد يوم في 12 تشرين الثاني الفائت من العام 2020، قيام هيئة تحرير الشام بإعدام شاب من أبناء منطقة “تلدو” بريف حمص الشمالي، رمياً بالرصاص، بتهمة “قتل أحد الأشخاص” وذلك بعد اعتقاله لأكثر من 3 سنوات.

وبحسب مصادر المرصد السوري فإن الشاب كان معتقلاً سابقاً بالقضية ذاتها عند حركة أحرار الشام في منطقة تلدو، وعند عمليات التهجير من ريف حمص الشمالي إلى إدلب، انتقلت القضية لهيئة تحرير الشام وبقي الشاب معتقلاً لمدة 3 سنوات، قبل أن يتم إخبار ذويه يوم أمس الأول بإعدامه رمياً بالرصاص.

هتش

في سياق متصل، قامت قوات النظام باستهداف مجموعة تابعة لهيئة تحرير الشام على محور مجدليا بريف إدلب الجنوبي الشرقي، بصاروخ موجّه؛ الأمر الذي أدى إلى سقوط خسائر بشرية، حيث قتل 5 من عناصر تحرير الشام، وإصابة4 آخرين بجراح متفاوتة.

وكان قد وقع قصف متبادل بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل من طرف آخر.

وتركّزت الاشتباكات على محاور سفوهن والفطيرة والبارة وفليفل ضمن القطاع الجنوبي من الريف الإدلبي، وسط استهدافات متبادلة بين الطرفين بالرشاشات الثقيلة على محور العمقية بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، كما استهدفت قوات النظام بالرشاشات الثقيلة أيضاً أماكن في كفرعمة بريف حلب الغربي، فيما قصفت مناطق في محيط قليدين والعنكاوي بسهل الغاب، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.

اقرأ المزيد: محاولات لاعتقال قيادي في”حراس الدين”..و”هتش” تستنفر في إدلب

وشهد بعد منتصف ليل السبت-الأحد وفجر اليوم، جولة جديدة من القصف في المنطقة ذاتها ، فيما حلقت طائرات استطلاع روسية في أجواء إدلب وريفها أيضاً بشكل مكثف.

ليفانت-متابعات