ناصر العطية يحقق ميدالية برونزيّة في منافسات كأس العالم للرماية في الهند

ناصر العطية

ضمن منافسات بطولة كأس العالم، والمقامة حالياً في العاصمة الهندية، نيودلهي، حقق ناصر العطية برونزية مسابقة الخرطوش سكيت بعد جولة ضمّت أفضل ستة مشاركين في المسابقة، والتي انضم إليها أكثر من عشرين متنافس.

وشهدت جولة النهائي مشاركة راشد صالح العذبة، والذي جاء بالترتيب الخامس ضمن منافسات البطولة. يذكر بأنّ المسابقات مستمرة حتى التاسع والعشرين من الشهر الحالي،

وكان ناصر العطية قد أعرب عن سعادته لتحقيقه الميدالية البرونزية، وألحّ بأنّ “الطموح كان الوصول إلى الذهبية، ولكن قدر الله لي هذه النتيجة”.

وتابع: “الحمد الله المشاركة في مثل هذه البطولات ليست بالأمر السهل، خاصة مع وجود نجوم العالم في اللعبة، وها نحن مستمرون من أجل رفع الراية القطرية. في مثل هذه التجمعات والأحداث الرياضية المهمة فرصنا لا تنتهي هنا، رياضيو الأدعم مستمرون في باقي مسابقات البطولة، وهم يسعون لتحقيق المزيد من النتائج التي من شأنها أن تضع الرماية القطرية في مصافي المنتخبات التي لها شأن واضح في اللعبة”.

وأشار العطية أنّ “تواجد المدرب الجديد كان له دور في وصولنا إلى هذه المراكز.. الحمد الله كان أخي راشد صالح بالترتيب الخامس، وهذه النتيجة كبيرة ومهمة لنا جميعاً.. نأمل أن نكون قد قدمنا ما يمكن للعبة، والرياضة بصورة عامة”.

ناصر العطية

من جهة أخرى، أكد ماجد النعيمي، أمين السر العام بالاتحاد القطري للرماية والقوس والسهم، بأنّ “ما تحقق من نتيجة كان له الأثر الكبير في نفوس باقي رياضيّنا المشاركين في البطولة وأبطالنا، ناصر العطية وراشد العذبة وعلي الإسحاق، قدموا أداء متميزاً خلال مشاركتهم في مسابقة الأسكيت، والتي استمرّت على مدى يومين. الحمد الله مثلما عودونا خلال مشاركاتهم الخارجيّة يعودون بنتائج موفقة، البطولة مستمرة حتى التاسع والعشرين من شهر مارس الحالي، ونأمل أن يحقق أسامة الشيبة وعائشة السويدي نتيجة تضاف إلى ما حققه رياضيو الأسكيت”.

وأشار إلى أنّ “مسابقة الأسكيت مستمرة حتى يوم الاثنين، حيث يتنافس رياضيونا لخطف إحدى الميداليات الملونة”.

علي سعيد المناعي، رئيس لجنة المنتخبات الوطنية، أوضح بأنّ “وجودنا ضمن أفضل ستة مشاركين في بطولة كأس العالم هو إنجاز مشرّف، حيث إنّ المشاركين لهم إنجازات كبيرة على مستوى العالم لا تقل عما يحققه رياضيونا. الحمد الله وجودنا على منصّات التتويج فخر نسعد به جميعاً، وهذه جهود كافة المتواجدين في الاتحاد القطري للرماية والقوس والسهم، من مدربين وإداريين، وعلى رأسهم، الدعم الكبير الذي تقدّمه اللجنة الأولمبية القطرية. ما زلنا نسعى مع رياضيّنا لتحقيق المزيد رغم أنّنا نعمل على كسب أكبر عدد من النقاط التي تؤهل أبطالنا لخوض الألعاب الأولمبية القادمة في اليابان. إن شاء الله يكون لنا نصيب فيها لنكون ضمن المنتخبات القطرية المشاركة في ذلك التحدي الكبير”.

من ناحية أخرى، يواصل أولمبي الأدعم لرماية التراب، محمد الرميحي، تدريباته استعداداً للمشاركة في منافسات البطولة، حيث أشار بأنّ “الأجواء في ميادين نيودلهي محتدمة بالرياضيين الساعين لتحقيق المزيد من النتائج. أعمل في تدريبات مستمرة هدفها تحقيق النتائج التي وضعها لي اتحاد اللعبة. الحمد الله لا أواجه أية صعوبات، وهذا الشي يساعدني في تحقيق النتائج المطلوبة. فرصي في تحقيق ميدالية في بطولة كأس العالم قريباً إن شاء الله، وطموحي الذي أسعى له هو كسب ميدالية أولمبية تشرّف الرياضة القطرية في الألعاب الأولمبية القادمة طوكيو”.

محمد أحمد طاهر، المدير التنفيذي بالاتحاد القطري للرماية والقوس والسهم، رئيس بعثة البندقية والمسدس المشاركة في البطولة، أكد بأنّ “رياضيي الأدعم دائماً على الوعد من خلال ما يحققوه من نتائج تليق بمستوى اللعبة، الحمد الله تحقيق ناصر العطية ميدالية برونزية، وتقديمه ما يمكن للوصول على هذه النتيجة، لم يكن سهلاً، ولكن الثقة والقدرة التي يمتلكها بطلنا مكنته من تحقيق هذه الميدالية، ولا أنسى الجهد الكبير والواضح الذي أبداه راشد صالح خلال اليومين من المسابقة، حيث كانت كافة طموحاته الوصول إلى ميدالية يضيفها إلى ما حققه ناصر، كما كانت هنالك بصمة كبيرة من علي الإسحاق الذي تجاوز كل التحديات، من خلال مواجهته نخبة من نجوم العالم. فريقنا كان متواجد في هذا الحدث بقوة، ونحمد لله على ما وصلنا له، ونسعى في مسابقات البندقية والمسدس ضمن منافسات بطولة كأس العالم للرماية تحقيق المزيد من النجاحات التي تضاف إلى مسيرة الرماية”.

ليفانت – وائل سمير العنزي

ضمن منافسات بطولة كأس العالم، والمقامة حالياً في العاصمة الهندية، نيودلهي، حقق ناصر العطية برونزية مسابقة الخرطوش سكيت بعد جولة ضمّت أفضل ستة مشاركين في المسابقة، والتي انضم إليها أكثر من عشرين متنافس.

وشهدت جولة النهائي مشاركة راشد صالح العذبة، والذي جاء بالترتيب الخامس ضمن منافسات البطولة. يذكر بأنّ المسابقات مستمرة حتى التاسع والعشرين من الشهر الحالي،

وكان ناصر العطية قد أعرب عن سعادته لتحقيقه الميدالية البرونزية، وألحّ بأنّ “الطموح كان الوصول إلى الذهبية، ولكن قدر الله لي هذه النتيجة”.

وتابع: “الحمد الله المشاركة في مثل هذه البطولات ليست بالأمر السهل، خاصة مع وجود نجوم العالم في اللعبة، وها نحن مستمرون من أجل رفع الراية القطرية. في مثل هذه التجمعات والأحداث الرياضية المهمة فرصنا لا تنتهي هنا، رياضيو الأدعم مستمرون في باقي مسابقات البطولة، وهم يسعون لتحقيق المزيد من النتائج التي من شأنها أن تضع الرماية القطرية في مصافي المنتخبات التي لها شأن واضح في اللعبة”.

وأشار العطية أنّ “تواجد المدرب الجديد كان له دور في وصولنا إلى هذه المراكز.. الحمد الله كان أخي راشد صالح بالترتيب الخامس، وهذه النتيجة كبيرة ومهمة لنا جميعاً.. نأمل أن نكون قد قدمنا ما يمكن للعبة، والرياضة بصورة عامة”.

ناصر العطية

من جهة أخرى، أكد ماجد النعيمي، أمين السر العام بالاتحاد القطري للرماية والقوس والسهم، بأنّ “ما تحقق من نتيجة كان له الأثر الكبير في نفوس باقي رياضيّنا المشاركين في البطولة وأبطالنا، ناصر العطية وراشد العذبة وعلي الإسحاق، قدموا أداء متميزاً خلال مشاركتهم في مسابقة الأسكيت، والتي استمرّت على مدى يومين. الحمد الله مثلما عودونا خلال مشاركاتهم الخارجيّة يعودون بنتائج موفقة، البطولة مستمرة حتى التاسع والعشرين من شهر مارس الحالي، ونأمل أن يحقق أسامة الشيبة وعائشة السويدي نتيجة تضاف إلى ما حققه رياضيو الأسكيت”.

وأشار إلى أنّ “مسابقة الأسكيت مستمرة حتى يوم الاثنين، حيث يتنافس رياضيونا لخطف إحدى الميداليات الملونة”.

علي سعيد المناعي، رئيس لجنة المنتخبات الوطنية، أوضح بأنّ “وجودنا ضمن أفضل ستة مشاركين في بطولة كأس العالم هو إنجاز مشرّف، حيث إنّ المشاركين لهم إنجازات كبيرة على مستوى العالم لا تقل عما يحققه رياضيونا. الحمد الله وجودنا على منصّات التتويج فخر نسعد به جميعاً، وهذه جهود كافة المتواجدين في الاتحاد القطري للرماية والقوس والسهم، من مدربين وإداريين، وعلى رأسهم، الدعم الكبير الذي تقدّمه اللجنة الأولمبية القطرية. ما زلنا نسعى مع رياضيّنا لتحقيق المزيد رغم أنّنا نعمل على كسب أكبر عدد من النقاط التي تؤهل أبطالنا لخوض الألعاب الأولمبية القادمة في اليابان. إن شاء الله يكون لنا نصيب فيها لنكون ضمن المنتخبات القطرية المشاركة في ذلك التحدي الكبير”.

من ناحية أخرى، يواصل أولمبي الأدعم لرماية التراب، محمد الرميحي، تدريباته استعداداً للمشاركة في منافسات البطولة، حيث أشار بأنّ “الأجواء في ميادين نيودلهي محتدمة بالرياضيين الساعين لتحقيق المزيد من النتائج. أعمل في تدريبات مستمرة هدفها تحقيق النتائج التي وضعها لي اتحاد اللعبة. الحمد الله لا أواجه أية صعوبات، وهذا الشي يساعدني في تحقيق النتائج المطلوبة. فرصي في تحقيق ميدالية في بطولة كأس العالم قريباً إن شاء الله، وطموحي الذي أسعى له هو كسب ميدالية أولمبية تشرّف الرياضة القطرية في الألعاب الأولمبية القادمة طوكيو”.

محمد أحمد طاهر، المدير التنفيذي بالاتحاد القطري للرماية والقوس والسهم، رئيس بعثة البندقية والمسدس المشاركة في البطولة، أكد بأنّ “رياضيي الأدعم دائماً على الوعد من خلال ما يحققوه من نتائج تليق بمستوى اللعبة، الحمد الله تحقيق ناصر العطية ميدالية برونزية، وتقديمه ما يمكن للوصول على هذه النتيجة، لم يكن سهلاً، ولكن الثقة والقدرة التي يمتلكها بطلنا مكنته من تحقيق هذه الميدالية، ولا أنسى الجهد الكبير والواضح الذي أبداه راشد صالح خلال اليومين من المسابقة، حيث كانت كافة طموحاته الوصول إلى ميدالية يضيفها إلى ما حققه ناصر، كما كانت هنالك بصمة كبيرة من علي الإسحاق الذي تجاوز كل التحديات، من خلال مواجهته نخبة من نجوم العالم. فريقنا كان متواجد في هذا الحدث بقوة، ونحمد لله على ما وصلنا له، ونسعى في مسابقات البندقية والمسدس ضمن منافسات بطولة كأس العالم للرماية تحقيق المزيد من النجاحات التي تضاف إلى مسيرة الرماية”.

ليفانت – وائل سمير العنزي

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit