مُهدّدة بمُعاقبتهم.. فرنسا تدعو ساسة لبنان لإنهاء تعطيلهم المتعمد للحكومة

فرنسا

قالت وزارة الخارجية الفرنسية، إن وزير الخارجية، جان إيف لودريان، تكلم مع مسؤولين لبنانيين كبار، أمس الاثنين، واستهجن مواصلة تعطل تشكيل الحكومة في بلادهم.

وذكرت الخارجية الفرنسية، أنّ لودريان شجع الرئيس اللبناني، ميشال عون، ورئيس الوزراء المكلف، سعد الحريري، ورئيس البرلمان، نبيه بري، على إنهاء التعطيل المتعمد للخروج من الأزمة السياسية.

اقرأ أيضاً: بري يشبّه لبنان بـ تيتانيك.. وجعجع: الحلّ بالانتخابات المُبكرة

كما أوضح لودريان للمسؤولين اللبنانيين، أن الاتحاد الأوروبي يفكر في تحديد آليات الضغط الممكن على المتسببين في هذا التعطيل، ونوّهت أنّ “وزير خارجية فرنسا أبلغ نظراءه الأوروبيين بأن الوقت حان لزيادة الضغط /على اللبنانيين/ بعد التعطيل المستمر منذ 7 أشهر”.

وكانت قد توجهت باريس بانتقادات كبيرة إلى ساسة لبنان، في الرابع من فبراير الماضي، متهمةً إياهم بعدم الوفاء بالالتزامات التي تبنوها أمام الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، عقب الانفجار المدمر الذي هزّ مرفأ بيروت قبل أشهر.

لبنان

وصرّحت سفيرة باريس لدى بيروت، آن غريو، وقتها، ضمن رسالة مسجلة، أنّ الانفجار المروّع قلب حياة اللبنانيين رأساً على عقب، مذكّرة بالجهود التي بذلتها فرنسا عقب الانفجار، ومنها زيارة الرئيس ماكرون إلى بيروت عقب يومين فقط من الحادثة المأساوية، وتنظيم مؤتمرين دوليين لتقديم المساعدات الطارئة إلى لبنان.

وأكدت الدبلوماسية أنّ فرنسا تواصل تقديم المساعدات إلى لبنان في ظل إجراءات الإغلاق الشامل والوضع الوبائي المتدهور نتيجة انتشار فيروس كورونا المستجد، وذلك فيما تمر البلاد بـ”أزمة اقتصادية واجتماعية وسياسية لا نرى نهاية لها”.

ليفانت-وكالات

قالت وزارة الخارجية الفرنسية، إن وزير الخارجية، جان إيف لودريان، تكلم مع مسؤولين لبنانيين كبار، أمس الاثنين، واستهجن مواصلة تعطل تشكيل الحكومة في بلادهم.

وذكرت الخارجية الفرنسية، أنّ لودريان شجع الرئيس اللبناني، ميشال عون، ورئيس الوزراء المكلف، سعد الحريري، ورئيس البرلمان، نبيه بري، على إنهاء التعطيل المتعمد للخروج من الأزمة السياسية.

اقرأ أيضاً: بري يشبّه لبنان بـ تيتانيك.. وجعجع: الحلّ بالانتخابات المُبكرة

كما أوضح لودريان للمسؤولين اللبنانيين، أن الاتحاد الأوروبي يفكر في تحديد آليات الضغط الممكن على المتسببين في هذا التعطيل، ونوّهت أنّ “وزير خارجية فرنسا أبلغ نظراءه الأوروبيين بأن الوقت حان لزيادة الضغط /على اللبنانيين/ بعد التعطيل المستمر منذ 7 أشهر”.

وكانت قد توجهت باريس بانتقادات كبيرة إلى ساسة لبنان، في الرابع من فبراير الماضي، متهمةً إياهم بعدم الوفاء بالالتزامات التي تبنوها أمام الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، عقب الانفجار المدمر الذي هزّ مرفأ بيروت قبل أشهر.

لبنان

وصرّحت سفيرة باريس لدى بيروت، آن غريو، وقتها، ضمن رسالة مسجلة، أنّ الانفجار المروّع قلب حياة اللبنانيين رأساً على عقب، مذكّرة بالجهود التي بذلتها فرنسا عقب الانفجار، ومنها زيارة الرئيس ماكرون إلى بيروت عقب يومين فقط من الحادثة المأساوية، وتنظيم مؤتمرين دوليين لتقديم المساعدات الطارئة إلى لبنان.

وأكدت الدبلوماسية أنّ فرنسا تواصل تقديم المساعدات إلى لبنان في ظل إجراءات الإغلاق الشامل والوضع الوبائي المتدهور نتيجة انتشار فيروس كورونا المستجد، وذلك فيما تمر البلاد بـ”أزمة اقتصادية واجتماعية وسياسية لا نرى نهاية لها”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit