مُطالبات لموسكو بالمساهمة في إخلاء الجزيرة الكوريّة من النووي

كوريا الشمالية

ذكر ناطق باسم وزارة الدفاع الكورية الجنوبية، أنّ بلاده طالبت موسكو بتقديم الدعم النشيط، لعملية إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية. النووي

وأردف الناطق خلال مؤتمر صحفي، اليوم الاثنين، خلال تعليقه على نتائج المحادثات التي تمت في سيئول بين نائب وزير الدفاع الروسي، ألكسندر فومين، ونظيره الكوري الجنوبي، بارك غاي مين: “أكد وزير الدفاع فومين، أنّ روسيا تدعم عملية السلام التي بدأتها حكومة جمهورية كوريا، وشدّد على أنّ روسيا ستواصل بذل الجهود الدبلوماسية الهادفة إلى إحلال سلام دائم في شبه الجزيرة الكورية”.

اقرأ أيضاً: إشادة أمريكية بدور سيؤول في مُعاقبة إيران وكوريا الشمالية

وأثناء اللقاء، أمضى الجانبان على اتفاقية ترمي إلى تمكين التعاون الثنائي في المجال العسكري، وتوافقا على توسيع اللقاءات والاتصالات الدورية على المستوى القيادي.

وأثناء المحادثات، أبدى الجانب الكوري الجنوبي، القلق نتيجة عمليات الإطلاق الصاروخية الكورية الشمالية في الأسبوع الماضي، كما أبدى قلقه بخصوص الوضع في ميانمار، وشجب استخدام الجيش والشرطة في تلك الدولة للأسلحة ضد المتظاهرين المسالمين.

كوريا الشمالية تواصل تعزيز برامجها النووية

وعلى صعيد ذي صلة، صرّحت كوريا الشمالية، مساء أمس الأحد، أنّ اجتماع لجنة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بخصوص التجارب الصاروخية التي أجرتها بيونغ يانغ، يفضح ازدواجية المعايير، شاجبةً لجنة العقوبات التجربة الصاروخية التي أجرتها البلاد مؤخراً بوصفتها التجربة بانتهاك لقرارات الأمم المتحدة.

وقد كشفت كوريا الشمالية أنّ تجربتها الأخيرة لإطلاق الصواريخ كانت “دفاعية”، وأنّ انتقادات الرئيس الأمريكي، جو بايدن، لها تدل على “عدائه الراسخ” تجاه بيونغ يانغ، معتبرةً تعليقات بايدن “تطاولاً سافراً على حقها في الدفاع عن نفسها، واستفزازاً لها”. النووي

ليفانت-وكالات