مورغان يدحض مزاعم “ميغان”: لم تتلقَّ معاملة سيئة من الصحافة مقارنة مع ما تلقته الأميرة ديانا

يواصل المذيع البريطاني بيرس مورغان توجيه انتقادات حادة لميغان ماركل، زوجة الأمير البريطاني هاري، رغم مرور شهر تقريباً على المقابلة الشهيرة التي أجراها الزوجان مع الإعلامية الأميركية أوبرا وينفري.

حيث ادّعى المذيع البريطاني في مقال مطول نشرته Mail on Sunday ، أن الآخرين الذين تزوجوا من العائلة المالكة قد خضعوا لتدقيق ومتابعة مماثلة من قبل الصحافة.

 

وشدّد مورغان الذي كان أول ضحايا المقابلة، بعد تعليقات مثيرة للجدل أدلى بها وطالت ماركل بشكل خاص، على أن الأخيرة لم تتلق معاملة سيئة من الصحافة مقارنة مع ما تلقته الأميرة ديانا وأفراد العائلة المالكة الآخرين، وذلك تعقيباً على ما قالته ماركل حول العنصرية التي تحملتها والتي جعلت تجربتها لا تضاهى على حد قولها.

وأوضح مورغان قائلاً “لم يكن لدى ميغان معاملة إعلامية أسوأ من الزوجات الأخريات مثل ديانا، وفيرجي، وكيت، وكاميلا، أو حتى المطلقة الأميركية، واليس سيمبسون”، وتابع: “لكنها أول من يزعم أن الصحافة السلبية كانت مدفوعة بالعنصرية، وهي تهمة خطيرة للغاية”.

يذكر أن مورغان كان أول ضحية المقابلة حيث استقال من عمله، بسبب تعليقات مثيرة للجدل أدلى بها وطالت “دوقة ساسكس” بشكل خاص.

وكانت “هيئة الرقابة الإعلامية” المعروفة باسم Ofcom في المملكة المتحدة، قالت حينها، إنها بدأت تحقيقاً في ما قاله بيرس البالغ 55 سنة، ووجدت ما قال خاضعاً لعقوبات ما يسمونه “قواعد الضرر والجرائم” بعد تلقيها أكثر من 41 ألف شكوى بشأن تعليقاته على ميغان.

ليفانت- وكالات