مقتل 12 عنصراً من ميليشا الحرس الثوري الإيراني في سوريا‎

مقتل 12 عنصراً من ميليشا الحرس الثوري الإيراني في سوريا‎

كشف مصدر محلي، عن قيام طيران مجهول المصدر، بتدمير رتل عسكري للحرس الثوري الإيراني، في مدينة معيزيلة ببادية البوكمال، أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 12 عنصراً من تلك الميليشيات. الحرس الثوري الإيراني

ذكر موقع “عين الفرات”، أنّ عناصر من ميليشيا الحرس الثوري الإيراني قتلوا، ليل أمس الجمعة، وأصيب آخرون بغارات للطيران المسير، في منطقة معيزيلة بالبوكمال، في حين رجحت المصادر أن تكون الطائرة تابعة للتحالف الدولي.

الحرس الثوري الإيراني

قال الموقع نقلاً عن مراسله: “إنَّ رتلاً مكوناً من أربع سيارات، بينها سيارتي شحن “هيونداي إنتر” محملة بالصواريخ والذخائر، وسيارتي دفع رباعي لغايات الحماية، خرج ليل أمس من منطقة الكم تي تو”.

اقرأ: “نصر الحريري” يعرض منزله بإسطنبول للبيع بـ”4.5″ مليون ليرة تركية

وأضاف: “كان الرتل متوجهاً نحو منطقة معيزيلة ببادية البوكمال من جهة طريق دير الزور، عندما استهدفه الطيران المسير بعدة غارات نتج عنها مقتل نحو 12 عنصراً وإصابة 8 آخرين، وتدمير عدد من الصواريخ”.

ولم تستطع الميليشيات الإيرانية الاقتراب من موقع الغارات، أثناء تفجير الرتل، حتى ساعات مطلع الفجر بسبب استمرار الطيران المسير الذي كان يحلق بكثافة فوق المنطقة.

اقرأ المزيد: صحيفة: “الأسد أو نحرق البلد” هو الشعار الوحيد الذي التزم به النظام السوري

ونوّه المصدر، أنّ الميليشات الإيرانية، نقلت الجثث والجرحى نحو منطقة الكم التي تبعد عن مدينة البوكمال ما بين 50 إلى 60 كم.

وكانت ميليشيا “الحرس الثوري الإيراني” قد أرسلت تعزيزات عسكرية إلى مدينة القريتين، الخاضعة لسيطرة قوات النظام والقوات الروسية، شرقي حمص.

وتضمنت التعزيزات 3 شاحنات محملة بذخائر وأسلحة ثقيلة ومواد لوجستية، بالإضافة إلى 6 سيارات عسكرية مزودة برشاشات ثقيلة، برفقتها حافلتين، على متنهما قرابة 100 عنصر. الحرس الثوري الإيراني

ليفانت – مصدر محلي