مقترح برلماني بتقليص تشكيلة الحكومة الليبية الجديدة

عقيلة صالح

حضّ رئيس الوزراء الليبي المكلف عبد الحميد الدبيبة، أمس الاثنين، النواب على منح حكومته المنبثقة من عملية رعتها الأمم المتحدة الثقة، لتقود البلاد خلال مرحلة انتقالية، وصولاً إلى انتخابات عامة في ديسمبر (كانون الأول) المقبل. الحكومة الليبية

وكان قد حضر 132 نائباً في البرلمان، من أصل 188 جلسة، الاثنين، في مدينة سرت (شرق ليبيا)، المكرسة لمنح الثقة للحكومة المنبثقة عن ملتقى الحوار السياسي. واختيرت حكومة الدبيبة مطلع فبراير (شباط) الماضي، لتقود البلاد خلال مرحلة انتقالية، يفترض أن تفضي إلى انتخابات عامة في ديسمبر (كانون الأول)، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقبيل انعقاد جلسة منح الثقة للحكومة الجديدة، عقد رئيس الحكومة الليبية، عبد الحميد الدبيبة، اليوم الثلاثاء، اجتماعاً مغلقاً مع رئيس البرلمان عقيلة صالح. وفق ما أوردت وسائل إعلام ليبية. 

الدبيبة

إلى ذلك، أفادت وسائل الإعلام أن الاجتماع يناقش مقترحاَ من البرلمان بإمكانية تقليص تشكيلة الدبيبة الوزارية. الحكومة الليبية

وخلال الجلسة يوم أمس الاثنين، وجّه عدد من النواب أسئلة إلى عبد الحميد الدبيبة حول خريطة طريق حكومته قبل موعد الانتخابات المقبلة، إلى جانب انتقاده بشأن تسمية شخصيات جدلية في حكومته. كذلك، طالب فريق من النواب بتأجيل جلسة منح الثقة، حتى نشر تقرير الخبراء الأممي بشأن مزاعم الفساد التي طالت اختيار السلطة الجديدة، بينما طالب فريق آخر منح الثقة للحكومة بسرعة لتوحيد ليبيا.

المزيد البرلمان الليبي يجتمع في سرت لمنح الثقة للحكومة الجديدة

وعقب ثلاث ساعات من النقاش ومداخلات النواب، أعلنت رئاسة البرلمان تعليق الجلسة حتى اليوم (الثلاثاء)، لمنح رئيس الوزراء الفرصة للرد على استفسارات وملاحظات النواب بشأن حكومته المقترحة. ودعا رئيس الوزراء المكلف، نواب البرلمان لعدم تفويت الفرصة، والسماح للحكومة بأداء مهامها على الفور. الحكومة الليبية

ليفانت – وكالات