مسؤول أردني: الشعوب التي لا تعبر عن نفسها ليست حية

الأردن

شدّد وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام، صخر دودين، اليوم الاثنين، على أنّ حق التعبير للشعب مكفول في الدستور، مضيفاً عبر التلفزيون الأردني، أنّ “الشعوب التي لا تعبر عن نفسها ليست شعوب حية، والشعب الأردني شعب حر وحي ويعبر عن نفسه، ونشكر المواطنين جميعاً بأنهم يعبرون عن أنفسهم ضمن سقوف القانون، لأنّ حريتك تنتهي عندما تبدأ حرية الآخرين”.

وأكد على أنّ “مقدرات الدولة هي مقدرات للشعب، والجميع يعرف هذا الكلام، لذا المحافظة على المقدرات وممتلكات الدولة وحرصهم على التأشير على الخلل، وجزء من الهبة الشعبية نحن نطلب من الناس التعبير عن آرائهم بكل ما هو إيجابي وبكل ما يفيد البلد بمشيئة الله”.

اقرأ أيضاً: وزير الصحة الأردني: نفاد الأوكسجين في المشفى استمر ساعتين

ولفت إلى أنّه “صحيح بين الحين والآخر قد تظهر أصوات لتركب الموجة ولكن نحن نعلم بأنّ أغلبية الشعب الأردني يعرف تماماً بأنّنا قابضون على جمر البلد بكل الأوقات، وأنّ الأردن مر بتحديات أصعب من هذه بكثير وخرج دوماً منتصراً بقيادته الهاشمية التي هي بلسم لجروح كل الأردنيين”.

وتابع: “جميع الكوادر الطبية في المملكة تقف على رؤوس أصابعها مستعدة في حالة من التأهب القصوى، وذلك بعد فاجعة مستشفى السلط الجديد”، موضحاً “أنّه تحدث مع وزير الصحة المكلف مازن الفراية بشأن نقص الأوكسجين في مستشفى عمان الميداني غير أنه لا يوجد أي نقص في الأكسجين”، مشيراً إلى أنّه “لا يوجد أي نقص في مستشفى عمان وجميع الحالات الموجودة على أجهزة الأوكسجين مستقرة”.

الأردن

وحول نقص الأوكسجين في مستشفى الزرقاء، شدّد دودين أنّه “لا يوجد أيضاً أي نقص، شاكراً وسائل الاعلام على دورها الوطني المشرف كونها سلطة رقابية تؤشر على أي خلل، وما حدث دق ناقوس خطر كبير يتوجب أن نضمن عدم تكراره في المستقبل، مؤكداً أنّ كل الكوادر في المستشفيات الأردنية يقفون بأقصى التأهب لأنّ حياة المواطن أهم ما نملك، وفق التوجهات الملكية”.

وحول الشائعات، قال إنّه ينبغي التثبت من المعلومات قبل نشرها، داعياً الأردنيين للنظر إلى المعلومات قبل نشرها بعين التقصي، فيما أكد من جهته، مدير عام مستشفى عمان الميداني خلدون علاوي، أنّه جرى تزويد المستشفى بـ80 مولداً إضافياً للأوكسجين.

وشدّد علاوي، عبر التلفزيون الأردني، على أنّه لا يوجد أي نقص بالأوكسجين في المستشفى، منوّهاً إلى أن مدة الإنذارات تراوحت ما بين 3-5 ثوان. وأشار إلى أنّ الأوكسجين متوفر بكمية 20 طناً في المستشفى.

ليفانت-وكالات

شدّد وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام، صخر دودين، اليوم الاثنين، على أنّ حق التعبير للشعب مكفول في الدستور، مضيفاً عبر التلفزيون الأردني، أنّ “الشعوب التي لا تعبر عن نفسها ليست شعوب حية، والشعب الأردني شعب حر وحي ويعبر عن نفسه، ونشكر المواطنين جميعاً بأنهم يعبرون عن أنفسهم ضمن سقوف القانون، لأنّ حريتك تنتهي عندما تبدأ حرية الآخرين”.

وأكد على أنّ “مقدرات الدولة هي مقدرات للشعب، والجميع يعرف هذا الكلام، لذا المحافظة على المقدرات وممتلكات الدولة وحرصهم على التأشير على الخلل، وجزء من الهبة الشعبية نحن نطلب من الناس التعبير عن آرائهم بكل ما هو إيجابي وبكل ما يفيد البلد بمشيئة الله”.

اقرأ أيضاً: وزير الصحة الأردني: نفاد الأوكسجين في المشفى استمر ساعتين

ولفت إلى أنّه “صحيح بين الحين والآخر قد تظهر أصوات لتركب الموجة ولكن نحن نعلم بأنّ أغلبية الشعب الأردني يعرف تماماً بأنّنا قابضون على جمر البلد بكل الأوقات، وأنّ الأردن مر بتحديات أصعب من هذه بكثير وخرج دوماً منتصراً بقيادته الهاشمية التي هي بلسم لجروح كل الأردنيين”.

وتابع: “جميع الكوادر الطبية في المملكة تقف على رؤوس أصابعها مستعدة في حالة من التأهب القصوى، وذلك بعد فاجعة مستشفى السلط الجديد”، موضحاً “أنّه تحدث مع وزير الصحة المكلف مازن الفراية بشأن نقص الأوكسجين في مستشفى عمان الميداني غير أنه لا يوجد أي نقص في الأكسجين”، مشيراً إلى أنّه “لا يوجد أي نقص في مستشفى عمان وجميع الحالات الموجودة على أجهزة الأوكسجين مستقرة”.

الأردن

وحول نقص الأوكسجين في مستشفى الزرقاء، شدّد دودين أنّه “لا يوجد أيضاً أي نقص، شاكراً وسائل الاعلام على دورها الوطني المشرف كونها سلطة رقابية تؤشر على أي خلل، وما حدث دق ناقوس خطر كبير يتوجب أن نضمن عدم تكراره في المستقبل، مؤكداً أنّ كل الكوادر في المستشفيات الأردنية يقفون بأقصى التأهب لأنّ حياة المواطن أهم ما نملك، وفق التوجهات الملكية”.

وحول الشائعات، قال إنّه ينبغي التثبت من المعلومات قبل نشرها، داعياً الأردنيين للنظر إلى المعلومات قبل نشرها بعين التقصي، فيما أكد من جهته، مدير عام مستشفى عمان الميداني خلدون علاوي، أنّه جرى تزويد المستشفى بـ80 مولداً إضافياً للأوكسجين.

وشدّد علاوي، عبر التلفزيون الأردني، على أنّه لا يوجد أي نقص بالأوكسجين في المستشفى، منوّهاً إلى أن مدة الإنذارات تراوحت ما بين 3-5 ثوان. وأشار إلى أنّ الأوكسجين متوفر بكمية 20 طناً في المستشفى.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit