“كابوس حي”… غوتيرش يؤكّد على أهمية وصول المساعدات إلى سوريا

غوتيرش

طالب لأمين العام للأمم المتحدة، “أنطونيو غوتيريش”، يوم الأربعاء، ببذل مزيد من الجهود من أجل “إتاحة الوصول للمساعدات الإنسانية” في سوريا، داعياً مجلس الأمن الدولي إلى”تحقيق توافق في الآراء بشأن هذه المسألة الحاسمة”. غوتيرش 

وأشار إلى أهمية إلى بذل مزيد من الجهود من أجل “إتاحة الوصول للمساعدات الإنسانية” في سوريا، مشدداً على أن عمليات التسليم المكثّف عبر خطوط النزاع (داخل سوريا) وعبر الحدود “ضرورية للوصول إلى جميع المحتاجين في كل مكان”.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي، عقده بمناسبة الذكرى السنوية العاشرة لاندلاع الحرب في سوريا، وصف غوتيريش الوضع في سوريا بأنه “كابوس” وقال إن “نحو 60% من السوريين معرّضون لخطر الجوع هذا العام”.

الثلوج تزيد معاناة اللاجئين السوريين في المخيمات

وقال غوتيريش أنه “لهذا السبب فإنني حثثت مجلس الأمن مراراً وتكراراً، على تحقيق توافق في الآراء بشأن هذه المسألة الحاسمة”، مشيراً إلى أنّه : “من المستحيل أن ندرك بشكل كامل حجم الدمار في سوريا، لكن شعبها عانى من بعض أسوأ الجرائم التي عرفها العالم هذا القرن. حجم الفظائع يصيب الضمير بالصدمة”.

وعلّق قائلاً: “توارت سوريا عن الصفحات الرئيسية. ومع ذلك، لا يزال الوضع هناك كابوساً حياً”.

ويشير الغربيون إلى معوقات بيروقراطية فرضها النظام السوري، تحول دون تسليم المساعدات الإنسانية عبر خطوط النزاع داخل سوريا، وكذلك رفض النظام السوري وصول أي مساعدات إلى جماعات مسلّحة في محافظة إدلب، فيما تصرّ موسكو على أن تسليم المساعدات عبر خطوط التماس يسير بشكل جيد.

اقرأ المزيد: واشنطن: روسيا تعرقل مساءلة النظام السوري حول الهجمات الكيماوية

واستخدمت روسيا حق النقض في مجلس الأمن، خلال شهر تموز/ يوليو المنصرم، لحصر نقاط العبور الخارجة عن سيطرة الأسد بممر واحد.

جدير بالذكر أنّ حوالي 8.‏6 مليون سوري، بحاجة إلى الخدمة التعليمية منهم 5.‏2 مليون طفل خارج المدارس، لأن الكثير من المدارس دمرت أثناء الصراع. غوتيرش 

ليفانت– وكالات