قتلى في محيط جرابلس.. وقصف تركي على الشمال السوري

استمرار القصف في رأس العين بعد ساعات من الاتفاق الأمريكي - التركي على وقف النار

تتواصل الاشتباكات بين القوات التركية وقوات سوريا الديمقراطية، في مناطق شمال سوريا، متسبّبة بالمزيد من الدمار، فضلاً عن وقوع خسائر بشرية.

وفي هذا الإطار، قتل طفل وسيدة، جراء سقوط عدة قذائف صاروخية على محيط معبر الحمران في ريف مدينة جرابلس شرقي حلب، ضمن مناطق النفوذ التركي والفصائل الموالية لها.

ولم ترد معلومات مؤكدة حتى اللحظة عن مصدر القصف فيما إذ كان مصدره قوات “مجلس منبج العسكري” أم قوات النظام المتمركزة في تلك المنطقة.

وكانت القوات التركية والفصائل الموالية لها، قد جدّدت يوم أمس قصفها الصاروخي، على مناطق انتشار القوات الكردية بريف حلب الشمالي، حيث سقطت قذائف صاروخية مساء اليوم على مناطق في محيط تل رفعت وقرية حربل شمالي حلب.

على صعيد متصل سقطت قذائف صاروخية على منطقة الباب، ضمن مناطق نفوذ القوات التركية والفصائل الموالية لها بريف حلب الشرقي، دون معلومات عن خسائر بشرية.

قصف متبادل بين القوات التركية والنظام السوري في تل أبيض

وكانت القاعدة التركية المتمركزة في بلدة كلجبرين بريف حلب الشمالي، قد قصفت يوم أمس، بعشرات القذائف المدفعية، أطراف تل رفعت ومحيط مطار منغ العسكري وحربل وحصية والسد ومزارع أم حوش، ومواقع في ناحية شيراوا ما بين صوغانة و أقيبة، ضمن مناطق انتشار القوات الكردية في ريف حلب، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

جاء ذلك بعد يوم واحد من قيام القواعد العسكرية التركية في منطقة “درع الفرات”، باستهداف محيط مطار منغ العسكرية ومنطقة تل رفعت ومحور مرعناز والشيخ عيسى ضمن مناطق انتشار القوات الكردية بريف حلب الشمالي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

فيما قصفت القوات التركية والفصائل الموالية لها، في وقت سابق، محيط بلدة تل رفعت وقرية شيخ عيسى وبيلونية وعلقمية ضمن مناطق انتشار القوات الكردية بريف حلب الشمالي.

اقرأ المزيد: “فاطميون” تواصل عروضها السّخية لتجنيد أهالي ريف حلب

وجرى القصف على خلفية مقتل عنصر من الفصائل الموالية لتركيا، جراء الاشتباكات العنيفة بالرشاشات الثقيلة والمدفعية على محور بلدة كفرخاشر بريف حلب، بين الفصائل الموالية لتركيا من جهة، والقوات الكردية من جهة أخرى، إثر محاولة تسلل الأخيرة على مواقع متقدمة للفصائل الموالية لتركيا.

ليفانت- متابعات